التدريب والتنمية المهنية للمعلمين

التدريب

و

التنمية المهنية للمعلمين

 

في عصر العلم والمعرفة والتقدم التكنولوجي في شتى المجالات العلمية والمعرفية كان لابد من تجديد وتحسين طرق إعداد المعلم من خلال التنمية المهنية له وتطوير الأداء للحصول على نتائج متميزة للعملية التعليمية مستوى متجدد من المعلومات والمهارات والاتجاهات الحديثة في طرائق 

التعليم والتقنيات التربوية ،

ومن هنا يكون التعليم بالنسبة للمعلم عملية نمو مستمرة ومتواصلة الإنماء المهني أكثر ضرورة من أجل توفير الخدمة التربوية اللازمة للمعلم، والتي تتضمن تزويده بمواد التجدد في مجالات العملية التربوية،وبالمستجدات

 في أساليب وتقنيات التعليم والتعلم، وتدريبه عليها وإجراء البحوث الإجرائية، واستيعاب كل ما هو جديد في 

النمو المهني من تطورات تربوية وعلمية وبالتالي رفع أداء المعلمين من خلال تطوير

كفايتهم التعليمية بجانبيها المعرفي والأدائي وتحسين ظروف عملهم ورفع مستوى الإنتاجية لديهم.

أهداف التنمية المهنية للمعلمين

هناك العديد من اهداف خطة تطوير وتنمية الاداء للمعلمين ومن هذه الأهداف :

  • تعميق الالتزام بأخلاقيات مهنة التعليم و تقديره لقيمة عمله، وأهميته

  • ترسيخ  مبدأ التعلم المستمر والاعتماد علي أساليب التعلم الذاتي.

  • الربط بين النظرية والتطبيق في المجالات التعليمية.

  • رفع مستوى أداء الفرد عن طريق اكتسابه المهارات المعرفية، والعملية المستحدثة في ميدان عمله.

  • زيادة قدرة الفرد على التفكير المبدع بما يمكنه من التكيف مع عمله من ناحية، ومواجهة مشكلاته والتغلب عليها من ناحية أخرى.

– المساهمة في تكوين مجتمعات تعلم متطورة تقدم خدمات فاعلة للمجتمع.

– تجديد المعلومات، ومواكبة التطورات، والتقنيات الحديثة ، وصقل مهاراتهم

  • تمكين المعلم من مهارات استخدام مصادر المعلومات والبحث عن كل ما هو جديد ومتطور.

  • تنمية مهارات توظيف تقنيات التعليم المعاصرة  واستخدامها في إيصال المعلومة للمتعلم بشكل فاعل

أهمية التنمية المهنية داخل المدرسة

  • شمولية المعلمين دون تميز بين القديم والجديد فالتنمية واجبة للجميع

  • وضع خطة تكاملية للتنمية المهنية تستمر طوال العام

  • مشاركة جميع المعلمين في المتابعة والتنفيذ والتخطيط لبرامج التنمية المقترحة

  • شمولية خطة التدريب لتشمل جميع جوانب العملية التعليمية وجميع جوانب المهنة للمعلم من جوانب معرفية ومهارية ووجدانية وجوانب خاصة .

  • توفير الوقت الكافي للعملية التدريبية

  • قياس اثر التنمية المهنية على المعلمين من خلال المتابعة للخطط الموضوعة والتقويم لمراحل التنفيذ ثم التقييم والحكم على الأداء .

وأخيرا يتبقى شئ هام لنجاح التنمية المهنية للمعلم وهو مدى استعداد وقناعة المعلم ذاته للتطوير والتنمية العقلية والمهنية من خلال الرغبة الشخصية في تطوير الأداء واثبات الذات والاقتناع برسالته التربوية المكلف بها وأهميتها للمجتمع وللمتعلم . 

==========

حسن رزق