الحد من مشكلة اضطراب الهوية الجنسية ودور وزارة الاوقاف ج3
2019-06-27
تـــــورم القـــدمــين الاسباب والعلاج
2019-06-27

رعاية النبى محمد صلى الله عليه وسلم للمعاقين

رعاية النبى محمد صلى الله عليه وسلم للمعاقين

=================

رعاية المعاق نزلت من فوق سبع سموات والأسوياء يرفضونها ويتآمرون عليها
فعن أنس رضي الله عنه أن امرأة كان في عقلها شيء فقالت: يا رسول الله إن لي إليك حاجة! فَقَالَ: “يَا أُمّ فُلاَنٍ! انظري أَيّ السّكَكِ شِئْتِ، حَتّىَ أَقْضِيَ لَكِ حاججتك فخلا معها في بعض الطرق، حتى فرغت من حاجتها. وهذا من حلمه وتواضعه وصبره على قضاء حوائج ذوي الاحتياجات الخاصة.. وفي هذا دلالة شرعية على وجوب تكفل الحاكم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، صحيًّا واجتماعيًّا، واقتصاديًّا، ونفسيًّا، والعمل على قضاء حوائجهم، وسد احتياجاتهم.ومن صور هذه الرعاية
-العلاج والكشف الدوري لهم.
– تأهيلهم وتعليمهم بالقدر الذي تسمح به قدراتهم ومستوياتهم.
– توظيف مَن يقوم على رعايتهم وخدمتهم.
ولقد استجاب الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لهذا المنهج النبوي السمح، فأصدر قرارًا إلى الولايات:أن ارفعوا إلىَّ كُلَّ أعمى في الديوان أو مُقعَد أو مَن به فالج أو مَن به زمانة تحول بينه وبين القيام إلى الصلاة. فرفعوا إليه”، وأمر لكل كفيف بموظف يقوده ويرعاه، وأمر لكل اثنين من الزمنى – من ذوي ألاحتياجات بخادمٍ يخدمه ويرعاه
وعلى نفس الدرب سار الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك -رحمه الله تعالى-، فهو صاحب فكرة إنشاء معاهد أو مراكز رعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، فأنشأ [عام 707م – 88هـ] مؤسسة متخصصة في رعايتهم، وظّف فيها الأطباء والخدام وأجرى لهم الرواتب، ومنح راتبًا دوريًّا لذوي الاحتياجات الخاصة، وقال لهم: “لا تسألوا الناس”، وبذلك أغناهم عن سؤال الناس، وعين موظفًا لخدمة كل مقعد أو كسيح أو ضرير.


الأولوية لهم في الرعاية وقضاء احتياجاتهم

وإذا كان الإسلام قد قرر الرعاية الكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة، والعمل على قضاء حوائجهم، فقد قرر أيضًا أولوية هذه الفئة في التمتع بكافة هذه الحقوق، فقضاء حوائجهم مقدم على قضاء حوائج الأصحاء ورعايتهم مقدمة على رعاية الأكفاء، ففي حادثة مشهورة أن سيدنا محمد  عبس في وجه رجل أعمى -هو عبد الله ابن أم مكتوم رضي الله عنه- جاءه يسأله عن أمرٍ من أمور الشرع، وكان يجلس إلى رجالٍ من الوجهاء وعلية القوم، يستميلهم إلى الإسلام، ورغم أن الأعمى لم يرَ عبوسه، ولم يفطن إليه، فإن المولى تبارك وتعالى أبى إلا أن يضع الأمور في نصابها، والأولويات في محلها، فأنزل سبحانه آيات بينات تعاتب النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم عتابًا شديدًا:
يقول الله فيها: ]عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى [عبس: الآيات5

وقد كان النبي  -بعد ذلك- يقابل هذا الرجل الضرير، فيهش له ويبش، ويبسط له الفراش، ويقول له: “مرحبًا بمن عاتبني فيه ربي!”
ففي هذه القصة، نرى علّة المعاتبة؛ لكونه  انشغل بدعوة الوجهاء عن قضاء حاجة هذا الكفيف، وكان الأولى أن تقضى حاجته، وتقدم على حاجات من سواه من الناس.
وفي هذه القصة دلالة شرعية على تقديم حاجات ذوي الاحتياجات الخاصة على حاجات من سواهم.


تكريمه ومواساته لهم


*فعن عائشة رضي الله عنه أنها قالت: سمعت رسول الله  يقول: “إن الله عز وجل أوحى إليّ أنه من سلك مسلكًا في طلب العلم سهلت له طريق الجنة ومن سلبت كريمتيه [يعني عينيه] أثَبْته عليهما الجنة…
*وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، عن رب العزة – قال: “إذا سلبت من عبدي كريمتيه وهو بهما ضنين، لم أرضَ له ثوابًا دون الجنة، إذا حمدني عليهما
ويقول النبي ص لكل أصحاب الإصابات الإعاقات “مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُشَاكُ شَوْكَةً فَمَا فَوْقَهَا إِلَّا كُتِبَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ وَمُحِيَتْ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ”
ففي مثل هذه النصوص النبوية والأحاديث القدسية، مواساة وبشارة لكل صاحب إعائقة؛ أن إذا صبر على مصيبته، راضيًا لله ببلوته، واحتسب على الله إعاقته، فلا جزاء له عند الله إلا الجنة.
وقد كان النبي r يقول عن عمرو بن الجموح رضي الله عنه، تكريمًا وتشريفًا له: “سيدكم الأبيض الجعد عمرو بن الجموح” وكان أعرج، وقد قال له النبي ص ذات يوم: “كأني أنظر إليك تمشي برجلك هذه صحيحة في الجنة”، وكان رضي الله عنه يُولِم على رسول الله ص إذا تزوج
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله ص استخلف ابن أم مكتوم على المدينة مرتين يصلي بهم وهو أعمى
وعن عائشة رضي الله عنه أن ابن أم مكتوم كان مؤذنًا لرسول الله ص وهو أعمى
وقد كان النبي ص يقول عن عمرو بن الجموح رضي الله عنه، تكريمًا وتشريفًا له: “سيدكم الأبيض الجعد عمرو بن الجموح” وكان أعرج، وقد قال له النبي ص ذات يوم: “كأني أنظر إليك تمشي برجلك هذه صحيحة في الجنة”، وكان رضي الله عنه يُولِم على رسول الله ص إذا تزوج
وشرع الإسلام عيادة المرضى عامة، وأصحاب الإعاقات خاصة؛

وذلك للتخفيف من معاناتهم.. فالشخص المعاق أقرب إلى الانطواء والعزلة والنظرة التشاؤمية، وأقرب من الأمراض النفسية مقارنة بالصحيح، ومن الخطأ إهمال المعاقين في المناسابات الاجتماعية، كالزيارات والزواج..
وقد كان رسول الله  يعود المرضى، فيدعو لهم، ويطيب خاطرهم، ويبث في نفوسهم الثقة، وينشر على قلوبهم الفرح، ويرسم على وجوهه البهجة، وتجده ذات مرة يذهب إلى أحدهم في أطراف المدينة، خصيصًا؛ ليقضي له حاجة بسيطة، أو أن يصلي ركعات في بيت المبتلى تلبية لرغبته.. فهذا عِتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه -وكان رجلاً كفيفًا من الأنصار- يقول للنبي : وددتُ يا رسول الله أنك تأتيني فتصلي في بيتي فأتخذه مصلىفوعده  بزيارة وصلاة في بيته قائًلا -في تواضع جم-: “سَأَفْعَلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ”..
وتتجلى -أيضًا- رحمة نبي الإسلام ص بالفئات الخاصة – من ذوي الاحتياجات- عندما شرع الدعاء لهم، تثبيتًا لهم، وتحميسًا لهم على تحمل البلاء.. ليصنع الإرادة في نفوسهم.

==========

بسمة امل

مشاركة

cript async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">
hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوى سابق بالتعليم ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه:
bursa escort eryaman escort