الإعاقة البصرية

الإعاقة البصرية

=======

نتيجة بحث الصور عن صور الاعاقة البصرية

هي إحدى الإعاقات التي تصيب الإنسان منذ الصغر سواء ولد بها أو حدثت له بعد الولادة وأثناء النمو آو خلال فترة النمو في مراحل حياته المختلفة او بسبب حادث ما.

ويقول الله جل وعلا فى كتابه الكريم :

فى آيات الإبصار لمن يشتكي ضعف في بصره
(اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا واتوني بأهلكم أجمعين) يوسف93
(فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا قال ألم أقل لكم إني أعلم مالا تعلمون) يوسف96
(لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد) ق22
(إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون) الأعراف201

ومن هنا يكون هناك علامات ومؤشرات  تدل على حدوث الإصابة ويجب على الآباء والمربين وأهل الطب ملاحظة هذه الأشياء والسعي لعلاجها قدر المستطاع ومعرفة الأسباب المؤدية لذلك وهذه الأعراض تتمثل في :

  • أعراض سلوكية

  • أعراض مظهرية

  • الشكوى المستمرة للطفل

 

بالنسبة للأعراض السلوكية تتمثل في :

  • مد الرأس وتحريكها للأمام بشكل ملفت للانتباه كلما أراد النظر إلى الأشياء التي أمامه

  • فرك العين ودعكها بصفة مستمرة

  • يجد صعوبة في رؤية الأشياء البعيدة عنه

  • إغلاق إحدى العينين وفتح الأخرى بشكل مكرر

  • صعوبة القراءة والكتابة

  • الإبدال المستمر للكلمات والأسطر أثناء القراءة

  • تقريب المطبوعات والصور إلى العين حتى يراها بشكل مقبول

  • تغميض العينيين عند رؤية الأشياء

  • بطئ الحركة والنشاط والمشي وخصوصا في عبور المشاة أو صعود ونزول الدرج

الأعراض المظهرية تتمثل في :

  • التهابات متكررة للعين

  • وجود دموع للعين بكثرة

  • احمرار مستمر للجفنين مع الانتفاخ

  • ملاحظة وجود نسبة حول كبيرة بالعين

أما شكوى الطفل المستمرة بسبب :

  • الحرقان المستمر والشديد في العين مما يؤدى لفركهما بشدة وزيادة الالتهاب

  • وجود صداع ودوار بعد اى مجهود يبذل ومحتاج للرؤية

  • وجود ضباب وعدم رؤية للأشياء القريبة منه

  • ازدواج الأشياء والصور أمام الطفل

ومما سبق يجب على ولى الأمر والمتابعين للطفل عرض  الطفل الملاحظ عليه الأعراض السابقة  على الطبيب لإجراء الفحوص الطبية اللازمة ووصف ما هو مناسب لها سواء إن كانت أدوية أو قياس للنظر وعمل نظارة طبية أو كل ما هو مناسب يراه الطبيب المختص لعلاج الحالة

وعلى المعلم بالمدرسة أو الحضانة ملاحظة هذه الأعراض وإبلاغ الطبيب المقيم بها مع الاتصال بولي الأمر لمعرفة المزيد عن حالة الطفل داخل المنزل لوضع خطة عمل مكونة من ولى الأمر والطفل المصاب وطبيب الوحدة الصحية أو الطبيب المختص ومعلم الفصل وجميع من يحيطون بالطفل ويتعاملون معه من اجل الوصول بالطفل لمرحلة جيدة من قوة الإبصار بالمحافظة عليه من أضرار البيئة المحيطة به من تلوث وغبار وسوء تغذية والأضواء المزعجة للنظر والبعد عن التليفزيون بمسافات كبيرة للوقاية من الإشعاع والمحافظة عليه من صعود ونزول السلم سواء بالمدرسة أو المنزل وأمور كثيرة يجب متابعتها والاستمرار عليها حتى يبلغ الطفل سن الاعتماد على نفسه .

واخيرا اقول فعمى الابصار معروف بعجزه وهو ابتلاء من الله للعبد ولكن ماذا عن اصحاب الابصار وهم اهل عمى وعدم رؤية فيقول الله فيهم 

(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )

الحج(46)

فالله هو الشافي والعافي .

والحمد لله رب العالمين

حسن عبدالمقصود