التحرر الجنسى وحكماء صهيون
2019-07-15
صديق السوء والبيئة وتمرد الابناء
2019-07-15

مجالات العنف ومظاهره

مجالات العنف ومظاهره

======

قال سبحانه: ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ﴾

[المائدة: 27 – 31].

cript async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">
4/nQGwoluidETKj0jQemk9WXPZ3fgwQEj01LAwySdYR9ElBPVdhFa_6qg

وفى السنة النبوية -روى الشيخان عن عبدالله بن مسعودٍ رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((لا تُقتَل نفس ظلمًا إلا كان على ابن آدم الأول كِفْل من دمها (نصيب من إثم قتلها)؛ لأنه أول من سن القتل))؛

 (البخاري حديث: 3335 / مسلم حديث: 1677).

==

الفرق بين العنف والعدوان

(1) العنف جزء من العدوان، وشكل من أشكاله، سواء كان ذلك العدوان على الأفراد، أم على الممتلكات، أم على المجتمع، لكن العنف يظهر جليًّا بأنه سلوك عدواني مستمر.

(2) العنف له طابع مادي خالص، في حين أن العدوان يشتمل على المظاهر المادية والمعنوية معًا.

مجالات العنف

توجد مجالات متعددة للعنف منها العنف الشخصي، والعنف الأسرى، والعنف الأقتصادى، والعنف المدرسي، والعنف الأجتماعى. وله مظاهر متعددة منها اللفظي، الجسدي، الجنسي، النفسي. وما يهمنا من أنواع العنف هو العنف الأسرى الذي يمارسه أحد الزوجين على الآخر وعلى الأبناء وطرق تعبير الأطفال عن هذا العنف.

ويقصد بالعنف ضد الأطفال كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية أو الإهمال أو المعاملة المنطوية على إهمال أو إساءة المعاملة أو الاستغلال بما في ذلك الإساءة الجنسية عن طريق استخدام القوة .

العنف الأسرى هو من اخطر الظواهر الاجتماعية في المجتمعات العربية والعالمية لذلك يجب إيجاد بعض الحلول المناسبة لهذه الظاهرة للحد من الاضطرابات السلوكية وعدم التوافق النفسي للطفل وللأسرة بصفة عامة.

” ويشكل العنف الأسرى خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع، فهو من جهة يصيب الخلية الأولى في المجتمع بالخلل، ومن جهة أخرى يساعد على إعادة إنتاج أنماط السلوك ، والعلاقات غير السوية بين أفراد الأسرة الواحدة،

 بالإضافة إلى أنه يظهر في المنزل ، وتأثيره على الأطفال لا ينتهي مع مرحلة الطفولة بل يصطحبهم في مراهقتهم ورشدهم، حيث يؤثر على أدائهم داخلياً وخارجياً، فالأولاد الذين يشاهدون تبادل العنف بين والديهم، ويتعرضون له منهما يعانون من الإحباط والانسحاب الاجتماعي.

والعنف الأسرى مشكلة عالمية وعربية في حاجة إلى علاج فعال وحاسم ولكن يوجد صعوبة في إيجاد الحلول المناسبة وذلك لاختلاف النفوس البشرية وتنوعها ، فشدة العنف تترك آثار سلبية في نفوس الضحية وتؤثر على توافقه وتكيفه مع نفسه والبيئة المحيطة به.لذلك يعد العنف الأسرى من الأسباب المباشرة في تشرد الأطفال .

ويعد العنف الأسرى وعدم التوافق النفسي عنصران لا يفترقان أي أنهما وجهان لعملة واحدة هي التنشئة الاجتماعية للإنسان ، التي هي أساس نموه وتطوره البدني والنفسي والعقلي.

فالعنف يؤدى إلى اضطرابات نفسية وعقلية تؤثر في تكيف وتوافق الطفل مع ذاته ومع البيئة المحيطة به .

لذلك يجب انتباه الآباء والأمهات إلى دورهم الأساسي في رعاية وتربية أبنائهم بطريقة جيدة بما لا يؤثر على نموهم النفسي .

=============

موقع بسمة أمل العائلي

Basmetaml.com

4/nQHM7YaifcMZ9KJyL3CUKY6tp1N1alz0Tk0szTb-D0-ZDvrznBLZHcQ
hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوى سابق بالتعليم ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى

اترك تعليقاً

WhatsApp chat
bursa escort eryaman escort