إغراء الجمال والزواج

إغراء الجمال

=======

نتيجة بحث الصور عن المراة الجميلة

 

تحدثنا من قبل عن المشاكل التى حدثت بين الشباب فى الزواج بسبب اختلاف البيئة والتربية والعادات والتقاليد وذكرنا قصة الشاب التى تزوج عن حب ولكنه لم يتوافق مع زوجته بسبب اختلاف العادات والتقاليد بينه وبين زوجته مما اصابه بالاحباط ووقوعه فى الزنا .

واليوم نتحدث عن العادات والتقاليد والوضع الاجتماعى بين بيئة بدوية وبيئة من الحضر وهذا الشاب الذى وقع فى حب فتاة لمجرد انها جميلة المنظر ولم ينظر الى امور اخرى تلك الامور التى ظهرت له بعد الزواج فما هى تلك الامور نتابع قصتنا كما رواها الكاتب من مصدرها 

وقصتنا الثانية عن:

 إغراء الجمال واختلاف التربية

 والبيئة والعادات والتقاليد

 

2- عيرها ببداوتها ثم طلقها


وليست الخيانة الزوجية وحدها نتيجة لاختلاف البيئة بين زوجين، فهناك من وصل بهما الأمر إلى الطلاق وهذا ما تحكيه “العيدية” بكثير من الأسى والحزن:

“نشأت وترعرعت في بادية بعيدة عن المدينة، وشاء الله أن نرحل إلى المدينة بعد أن ضاقت بنا السبل في القرية بسبب الجفاف المتكرر، وهناك تعرفت علي أحد شبان الحي الذي فتن بجمالي وحيائي، فتم الزواج بعد تعارف قصير بيننا وبين أسرتينا، لكن ما لم أكن أظنه يحدث لي هو أن زوجي المحترم صار يعيبني ببداوتي ويعيرني قائلا “العروبية” يعني القروية، وكلما هيأت طعاما أو ارتديت لباسا إلا عيرني أنني سيئة الذوق لكوني مجرد “عروبية”، ويفتخر بكونه ابن المدينة التي ولد فيها وتعلم  فيها آداب الحوار والنطق“.


وتضيف هذه المرأة أن أشد اللحظات عليها قسوة وتأثيرا حين ينتقدها بعنف ويعيرها ببيئتها عندما تزورها أمها أو أخواتها أو حين تجتمع الأسرة في مناسبة أو بدون مناسبة:

“كان زوجي يتعمد إيذائي أمام الجميع بأنني مجرد بدوية لا تتقن شيئا، وأنه نادم على الزواج بي، وأن جمالي خدعه ، وكل هذا لو قاله لي في لقاءاتنا المنفردة لتحملته غير أنه يصر على قوله لي وتعييري به أمام أراد أسرتي الذين يتألمون لحالي، وازداد الوضع حدة حتى انه أصبح يضربني على سوء طهيي أو على كلامي الذي تبدو منه نبرة البداوة كما يقول، فلم يكن الطلاق سوى حل نهائي لحالتنا تلك“.

والخلاصة :زوج لم يحترم الخصوصية فهو زوج انانى لم ينظر الا لمصلحته الشخصية ولم يحترم العادات والتقاليد والحالة النفسية لزوجته فهو تزوجها لجمالها فقط كانها لعبة وعروسة حلاوة اكلها ورمى بها بعد ان اخذ مايريد .

=======

3- اختلاف في البيئة اللغوية

=====


والاختلاف في البيئة الجغرافية بين الزوجين ينتج عنها أحيانا اختلاف بيئي من حيث اللهجة التي تعلمها الزوج أو الزوجة وترعرعا عليها.

عبد الغني زوج يعترف أن اللغة أو اللهجات المحلية بسبب اختلاف البيئة بينه وبين زوجته شكل له مشكلا في بداية زواجه:

“كان عندي عائق لغوي أو عائق اللهجة، فالمغرب ليس كل أبنائه يتكلمون بلهجة واحدة رغم أن العربية هي السائدة، وكوني أنحدر من شرق المغرب، والزوجة من وسطها، إلا أنه في بعض الأحيان لم يرُق لزوجتي أن أتحدث ببعض “المصطلحات” التي تنفلت من لساني بلهجة منطقة الشرق، وكانت تستهجنها، مثلما يستهجن بعض أبناء شرق البلاد اللهجات الأخرى للمغرب.

لكن، بما أن الله  تعالى خلق الناس شعوبا وقبائل ليتعارفوا، واحترام كل واحد لخصوصيته جنبنا المشاكل من هذا النوع، إذ أنه يستحيل أن نجعل الناس في سلة واحدة، ويتكلمون بلسان واحد

(ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم. إن في ذلك لآيات للعالمين)

(الروم اية 22)

فالاحترام رغم الخلاف، ورغم العيوب، ورغم عدم التكافؤ الحاصل في بعض جوانب الحياة هو السبيل الوحيد لبناء بيت سعيد.

 

ويردف عبد الغني أن الزواج بالنسبة له “مثل صخرة فيها نتوءات تكون في أعلى الجبل، وعندما تتدحرج من أعلى إلى أسفل عبر السنين، فإنها تفقد أجزاءها الحادة، وتصل إلى قعر الوادي ملساء رطبة دون نتوءات، وهو نفس الشيء الذي تفعله السنون بالأزواج..”.

والقول ان الانسان لايلمن الا نفسه فهو مسئول عن الاختيار والاختيار الجيد ليس بالجمال وحده ولا بالمال فقط بل توافق روحى واخلاقى وعادات وتقاليد وامور اجتماعية لابد من وضعها فى الاعتبار وكثيرا من اختار الجمال وكان جمال الزوجة وبلا عليه وعلى اسرته فجمال بلا اخلاق ولاتفاعل ولا علاقات ولاتفاهم لاقيمة له ومن هنا نقول للشباب احسنوا الاختيار واظفر بذات الدين تربت يداك كما قال صلى الله عليه وسلم 

وللحديث بقية

============

basmetaml.com