التهاب المرارة واعراضها

التهاب المرارة

(الاعراض والعلاج )

نتيجة بحث الصور عن صور المرارة

 

استمرار للمعرفة والتعلم اليوم نتحدث عن مشكلة تواجه الكثير منا وهى التهاب المرارة فنتعرف عليها وعند حدوث الالتهاب والاعراض المتكررة لابد من مراجعة الطبيب المختص .

حصى المرارة عبارة عن حجارة صغيرة مكونة من الكوليسترول تتكون عادة في المرارة، ولا تسبب هذه الحصى أي أعراض ولا تحتاج، غالباً، إلى العلاج، ولكن في حال قيام هذه الحصى بسد قنوات المرارة، يصاب الشخص بألم شديد في البطن يستمر بين ساعة إلى خمس ساعات تقريباً.

 

العصارة المرارية

 تلعب العصارة المرارية دور مهم في عملية هضم الطعام خاصة الطعام الدهني و تفيد العصارة المرارية في عملية امتصاص الطعام و التمثيل الغذائي لأنها تخزن العصارة المرارية التي يفرزها الكبد فعند تناول الإنسان أي طعام تتأثر المرارة و يحدث انقباض فيؤدي إلى دفع العصارة المرارية و تخزينها بالاثنى عشر .

والمرارة كيس صغير يحوي سائلاً مصفر اللون يسمى (بايل) وهذا السائل يصب إلى الأثنى عشر بعد الوجبة حيث يساعد على هضم الدهون وهذا السائل عندما يكون محتوياً على دهون الكوليسترول بكمية عالية او يكون محتوياً على الكالسيوم هذا السائل والموجود بنسبة عالية يتحول إلى بلورات وتسمى حصوات المرارة وحجم هذه الحصوات أو الحصوة تتراوح بين حبة الحمص إلى حجم الليمونة الكبيرة وغالباً لا تظهر الأعراض قبل تبلور وتكون حصوات في المرارة وتبدأ الأعراض المرضية عندما تقفل قناة المرارة ويمتنع صب السائل المراري إلى الأثنى عشر وهو أول أجزاء الأمعاء وعند انسداد هذه القناة يحصل آلام ومعاناة للمريض تبدأ في الطرف العلوي الأيمن من البطن وتبدأ الأعراض غالباً مثل غثيان تقيؤ وترهل للمرارة وتجشؤ وقد ترجع الحصوات إلى المرارة او تهبط إلى الأمعاء وقد يحصل عدوى بسبب انسداد القناة المرارية .

والغذاء ونوعيته احد الأسباب المهمة للالتهابات المرارية. والصفراء تفرز عند هضم المواد الدهنية. أكل الأغذية الغنية بالدهون والبروتين والسكريات هي أحد أسباب تكون حصوات المرارة ويحصل الحصوات للمرارة عندما يكون الكوليسترول في مستويات عالية ويحصل كذلك عند الحساسية وعند فقدان الوزن.

 

 أعراض  حصوات المرارة هي كالتالي :-

 

1-أوجاع في المنطقة اليمنى من أعلى البطن .

2-اصفرار في لون الجلد، مع حمى وقشعريرة، وبياض العيون الناتج على التهابات كيس المرارة.

 3-قيء وغثيان، وفقدان للشهية، وحرقان في المعدة، وعسر الهضم.

ومن العوامل التي تزيد من الإصابة بحصوة المرارة جنس المريض؛ حيث تعتبر الإناث أكثر عرضةً للإصابة بحصوة المرارة نتيجة زيادة نسبة الكولسترول في العصارة الصفراوية بسبب هرمون الإستروجين الذي قد تزداد نسبته بتناول حبوب منع الحمل أو مع العلاج التعويضي الهرموني السمنة .

والحمل له تأثير على المرارة بيّنت الدراسات والأبحاث أن هرمون الحمل (البروجيستيرون) يؤثر على وظيفة المرارة؛ حيث يتسبّب في استرخاء أعضاء الجسم وبالتالي يؤثر على المرارة أيضاً. كما أنّ الحمل ببطء من حركة المرارة مما ينتج عنه بطء في خروج العصارة الصفراوية، فيتسبب بحصوة المرارة .

=====

التهاب المرارة

والأعشاب

==========

بداية من المهم أن تشرب الكثير من الماء والسوائل كل يوم لتطهير المرارة . شرب الماء العادي هو جيد ،وعصير الفواكه الطازج دون مواد حافظة.

 

  • عصير الخضراوات

  • =======

حضر عصيراً طازجاً من الخضراوات المختلفة كجذور الشمندر(البنجر) والخيار والجزر، حيث تساعد جذور الشمندر على تنظيف الكبد وتقوية عمل المرارة، في حين أن الخيار غني بالمياه التي تحسن عمل الكبد والمرارة أيضاً، أما الجزر فيعد غنياً بفيتامين C والمعادن الأخرى الهامة لتقوية عمل الجهاز المناعي.

  1. قم بمزج عصير حبة من جذور الشمندر مع حبة من الخيار وأربع حبات من الجزر متوسطة الحجم

  2. حرك المشروب جيداً واشربه مرتين يومياً.

 

  • خل التفاح

  • =========

الطبيعة الحمضية لخل التفاح تعمل على منع الكبد من إنتاج الكوليسترول المسئول عن تكوين حصى الكلى، كما يلعب دوراً في تفتيت الحصى في حال وجودها وتخفيف الألم المرافق لها.

  1. قم بمزج ملعقة طعام واحدة من خل التفاح مع كأس من عصير التفاح الطازج

  2. أو بإمكانك مزج ملعقتين من خل التفاح مع ملعقة من عصير الليمون الطازج ووضعهما في كأس من الماء الساخن. من المفضل تناول هذا المشروب في الصباح على معدة فارغة لمساعدتك في تخفيف الألم وتفتيت الحصى.

  • عصير الليمون

=====

الليمون فعال في الوقاية من حصى في المرارة . يمكنك تستهلك عصير الليمون الطازج كل يوم . يمكنك أيضا محاولة أخرى عصائر الفاكهة والحمضيات مثل عصير الليمون أو البرتقال أو القدح الحلو . هذه العصائر والبكتين ، والتي يمكن إذابة حصى في المرارة إلى جزيئات أصغر ، مما يجعل من السهل على القناة الصفراوية لتمرير عليها .

وتأثير عصير الليمون مشابه لخل التفاح، فهو يمنع الكبد من إنتاج الكوليسترول مؤقتاً مما يساعد في تسريع عملية الشفاء، كما أن فيتامين C الموجود في الليمون يعمل على تحليل الكوليسترول المكون للحصى.

  1. اشرب عصير الليمون الطازج يومياً على معدة فارغة واتبعه بكأس من الماء

  2. أو بإمكانك مزج أربع ملاعق صغيرة من عصير الليمون الطازج مع كأس من الماء الساخن وشربه على معدة فارغة.

  • النعناع

  • ========

يساعد النعناع في تحسين عمليات الهضم في الجسم، إضافة إلى احتوائه على مركب يدعى (تربين) يعمل على تفتيت حصى المرارة، إلى جانب خصائصه المهدئة للألم.

  1. اغل كأساً من الماء وأضف إليه ملعقة واحدة من النعناع المجفف

  2. بعد أن يغلي قم بتغطيته ودعه لخمسة دقائق بعيداً عن النار

  3. أضف ملعقة من العسل واشربه وهو دافئ.

الحــــــــــــلبة 

======

مشروب الحلبة الحصى يساعد على تفتيت حصى الكلى :

احضر حوالي 200 جرام (حوالي 1 كوب ) بذور الحلبة و أغليه في 3 أكواب ماء لمدة 20 دقيقة ثم صفي الماء من البذور واشربه 4 أكواب في اليوم حوالي أسبوعين .

زيت الزيتون:

 المواظبة على شرب ملعقتين زيت زيتون على نصف كوب ماء دافئ صباحا على الريق يساعد على اذابة الحصوات، حيث تنقبض المرارة وتطرد الحصوات من الجسم.

البـــــــــــــابونج:

==========

يستخدم في الإسعافات الأولية في حالة الإسهال أو المغص المعدي والمعوي، ومغص المرارة، وليصنع منه شاي قوي ويشرب في هذه الحالة على جرعات، وهو كثير الفائدة في تخفيف آلام الطمث.

 كما يساعد البابونج على طرد الغازات المتولدة في الأمعاء، وتهدئة الأعصاب.

الكــــــــركم

يشرب مثل الشاي ويحلى بالعسل أو السكر .

اللبـــــــــــــان:

مسحوق اللبان مع أي سائل يفيد في إذابة حصوة الكلى،

 

أطعمة ممنوعة

على مرضى المرارة

-الأطعمة الغنية بالدهون ، وخاصة منتجات الألبان الكاملة الدسم واللحوم 

– البيض تناول من اثنين الى ثلاث بيضات مسلوقة في الأسبوع .

– المعلبات بأنواعها

– المقليات هي واحدة من أسوأ طرق الطهي عاماً وبخاصة لمرضى المرارة .

– الحلويات المصنعة تجاريا عادة ما تكون غنية بالسكر المكرر ، ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالحصوات المرارية وأمراض المرارة.

-الوقاية من حصى المرارة حاول أن تُغيّر من نمط حياتِك الروتيني، فهذا يقضي على تطور تلك الحصى. حاول أن تبتعد عن الغذاء ألدهني، واعمل على خفض الكولسترول. اتبّع نظام صحي للغذاء، كي تقي نفسَك من هذه الحصى.

– هناك عِدة عوامل لا يُمكن تغييرها لاحتمالية الإصابة بالحصى، مثال الجنس والعمر والعوامل الوراثية، لكنك قد تَحْد من تلك المخاطر إذا حافظت على وزنك الصحي.
الكشف الطبي  

في حال ظهور أعراض وألم شديد يجب عليك التوجه إلى الطبيب، حيث سيطلب منك الخضوع لبعض الفحوصات للتأكد من وجود هذه الحصى.

في بعض الحالات يتحتم على المصاب الخضوع لعملية لتفتيت الحصى أو إزالتها وذلك إن كانت تسد بعض القنوات.

==========

والشفاء للجميع 

بسمة امل العائلى