الرقية الشرعية والشفاء بأدن الله
2019-10-04
الحضارة الاسلامية وعصرها الذهبى
2019-10-05

مركز الضمير فى الانسان

4/nQHM7YaifcMZ9KJyL3CUKY6tp1N1alz0Tk0szTb-D0-ZDvrznBLZHcQ

الضمير  ومركزه فى الانسان

======

الضمير يقع فى منطقة في مقدمة الدماغ تجعل الإنسان يشعر بالذنب عندما يرتكب خطأً أو معصية، هذه المنطقة تدعى الناصية ومسؤولة عن منع الإنسان من اتخاذ القرارات السيئة وتعمل مثل ضمير حي يراقب قرارات الإنسان!

هذه أحدث نتيجة وصلت إليها جامعة أكسفورد حيث أكد الباحثون أن هذا الجزء غير موجود في دماغ القرد على الرغم من التشابه بينهما!  

. وهنا نتذكر حديث النبي الكريم عن الناصية عندما يريد أن يدعو ربه يقول: 

(ناصيتي بيدك) [رواه أحمد]،

ففي هذا الدعاء إشارة إلى هذه المنطقة المميزة المسؤولة عن اتخاذ القرار وعن ضمير الإنسان ومحاسبة النفس.. فعندما تعترف أن هذه الناصية بيد الله، فهذا يعدل سلوكك نحو الأفضل، وهذا يدل على اهتمام النبي بهذه الناصية والعلم اليوم يثبت أهمية هذه المنطقة.. فالحمد لله.

الضمير في علم النفس

يتعلّق الضمير في علم النفس بالأنا، وبذلك فهو نظام تقييميّ ذاتي وخارجي، فالإنسان يقيّم تصرّفاته ويتلقى في ذات الوقت ردود أفعال أو تقييمات من الآخرين بناء على تلك التصرّفات، وهكذا فإنه يوجد بالإضافة إلى الضمير الفردي آخر جماعي قد يتّسع ليشمل المجتمع بأكمله، وهو ما يفسر الثورات الشعبيّة على الظلم والاضطهاد.

يتّصف الضمير بالشموليّة، فلا يقتصر عمل الضمير على جانب واحد من جوانب الشخصيّة، وإنّما يشمل الشخصية ككل، كذلك لا يقيّم الضمير الأفعال التي قام بها الإنسان في الماضي فقط، بل يشمل الأفعال في الوقت الحاضر والنوايا المستقبليّة أيضاً.

قد يتعرّض الضمير لما يُعرف بالتشوّهات، فيبالغ في تقدير الأخطاء وزيادة الشعور بالذنب لدى المرء بصورة غير موضوعيّة، كذلك قد يميل إلى الخمول؛ نظراً للعوامل الخارجيّة فيكون الإنسان بليداً قاسياً، وتنزع عنه العديد من الصفات الحميدة.

الضمير في العلم الحديث

يُفسّر علماء الأعصاب في العصر الحديث الضمير بأنّه أحد الوظائف الدماغيّة التي طوّرها الإنسان خلال التاريخ، لتسهيل السلوكيات الموجهة لمساعدة الآخرين، في سد احتاجياتهم والقيام بوظائفهم، دون توقع مكافآت خاصة في المجتمع،

وهو بتلك الصيغة مجرّد توصيف لمجموعة من المبادئ والمشاعر وسياق متكامل من القيم التي تحكم الإنسان، فيكون سلوكه جيداً تجاه الآخرين، ويعمل عمل الميزان بالنسبة للحس والوعي، لتمييز الصواب من الخطأ مع توجيه النفس ناحية الصواب.

الضمير فى الشريعة الاسلامية

والشريعة الإسلامية تعتبر الضمير حاسة فطرية يرى بها الإنسان صواب الأمر من خطئه كما ترى العين الألوان، ولذلك يقول صلوات الله عليه لوابصة بن معبد وقد ذهب إليه يسأله عن البر والإثم: جئت تسأل عن البر؟ قال: نعم. قال صلوات الله عليه:

(البر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك).

والقرآن الكريم يشير إلى هذا الضمير في قوله تعالى:

[وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الوَرِيدِ] {ق:16}.

هذه الوسوسة أو هذا الصوت الخفي، هو صوت الضمير الذي نسمعه كل يوم يناجي عقلك ويصرفك عن الشر.

وإذا عرفنا أن الوريد عرق في العنق يرده الدم الذي به الحياة، عرفنا مبلغ قرب الله سبحانه وتعالى منا بعلمه الواسع.

وإذا كان الله تعلى يعلم هذه الوسوسة النفسية ويطلع عليها، وكل منا يعلم أنه أحياناً ينوي الشر ولا يفعله، فما حكم هذه النية؟

الآيات القرآنية في هذا المعنى منها: ما يؤخذ منه أنه يحاسب، ومنها ما يؤخذ منه أنه غير محاسب، فكيف نوفق بين هذه الآيات؟

يقول الله تعالى: [لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ] {البقرة:286}.

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم أو تعمل به)

هذه الآية الكريمة وهذا الحديث الشريف يؤخذ منهما أن الإنسان لا يحاسب على نية الشر بلا عمل.

ويقول الله تعالى:[ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللهُ] {البقرة:284}.

ويقول جل شأنه: [إِنَّ السَّمْعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا] {الإسراء:36}  

ويقول:[لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ] {البقرة:225}.

 وفي الحديث الصحيح: (إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار)، قيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: (إنه كان حريصاً على قتل صاحبه)

فهذه الآيات وهذا الحديث يؤخذ منها أن الإنسان يحاسب على نية الشر بلا عمل،

وإذا كان الضمير الإنساني يمرض كما يمرض الجسم فهل من علاج له؟!

العلاج: يصفه القرآن الكريم في قوله تعالى:

[وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ] {الأعراف:200}.

ونزغ الشيطان عبارة عن وسوسته ونخسه في القلب بما يسول للإنسان المعاصي.

والإستعاذة بالله التي هي الدواء عبارة عن أن تتذكر دائماً عند قدرتك على المغضوب عليه قدرة الله عليك. فمن شأن هذا التذكر أن يدعوك إلى أن تعرض عن مقتضي الطبع،

والإقبال على أمر الشرع.

والحمد لله رب العالمين

حسن رزق

cript async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

4/nQGwoluidETKj0jQemk9WXPZ3fgwQEj01LAwySdYR9ElBPVdhFa_6qg

Average rating / 5. Vote count:

Материалы по теме:

 الحـب والكـراهية
 الحـب والكـراهية لماذا نحب ولماذا نكره؟ من خلال البحث عن الاحاسيس والتقلبات التى يمر بها الانسان فى حياته فكرت كثيرا فى معرفة هذه الاحاسيس والتقلبات وسالت ...
سوء التغذية و نقص هرمون السعادة فى المخ
سوء التغذية و نقص هرمون السعادة فى المخ ====== سوء التغذية و نقص هرمون السعادة فى المخ ===== يلعب السيروتونين دوراً مهماً في التحكم بوظائف الخلايا العصبيّة، المسؤولة ...
رائحة الفم الكريهه
رائحة الفم الكريهه ====== كثيرا من الاشخاص يخرج منهم رائحة غير مستحبة من الفم وهذه الرائحة غير محببة للاخرين والتى تخرج من الفم وخاصة عند بداية ...
الحب والعقل
الحب والعقل ======== استمرار لحديثنا عن المخ والعقل والحب فقد سبق وتحدثنا عن هرمون الحب فى مقال سابق واليوم نتحدث عن كيفية معرفة هل المخ هو ...
هرمون السعادة فى جسم الانسان
هرمون السعادة فى جسم الانسان ===== هرمون السعادة في جسم الإنسان ( السترولين ) ======= من الهرمونات المهمة فى جسم الانسان هرمونات تساعد على تحقيق السعادة والهدوء النفسى وهذه ...
hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوى سابق بالتعليم ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى

اترك تعليقاً

مركز الضمير فى الانسان

by hassan rzk time to read: <1 min
0
WhatsApp chat
bursa escort eryaman escort