نتابع قصة كفاح ونجاح زوجة كانت وأصبحت ج2

نتابع قصة كفاح ونجاح زوجة كانت وأصبحت ج2

نتيجة الصورة لصور زوجات

ونكمل القصة بعد بداية التغيير  قربت ولدتي وكنت محتاره من بيهتم بالبيت وولدي وبنتي وزوجي يحب فنون الطبخ …لمحت له بالشغاله اول رد رده علي ليش عند عشر اطفال ومو قادره تشتغلين قلت لا بس اخاف اتعب وخاصه انه كل ولاده اللهم لك الحمد والشكر تجيني حمى لمدة اسبوعين يارب لاتحرمني اجرهم ومن اطلع للمستشفى للشغل والتنظيف يعني مافيه راحه وبيني وبينك يازوجي انا ابي ارتاح ظهري يعورني وابي اهتم فيك اكثر قال انا كذا مرتاح اهتمي ببيتك وعيالك وماعليك مني هالكلمه عورت قلبي كيف مااهتم لك قال افهميها مثل ماتبين وطرت طيران للتيلفون واكلم اختي تصدقين قال هالكلمه شو يقصد بها قالت يقصد وجودك مثل عدمه بقلبه قلت لاتقولين هالكلمه وبكيت قالت نحن اتفقنا من البدايه بدون زعل قلت والحين قالت ماعليك منه انتي صغيره وحلوه وكلها شهر شهرين وهو لازق فيك قلت اتمنى الحين ابيك توفرين عدة اشياء في ولادتك قلت لها مثل شو يعني
المهم قالت اختي شو رايك نروح انا وانتي مع اخوي نشتري ملابس للبيبي ومنها تأخذين شئ لنفسك لاني بروح اشتري شوية اشياء ناقصتني تدرين قرب موعد العرس قلت زين قلت لزوجي بروح معهم فرح لاني بفارق وجهه وقال روحي قلت ابي فلوس قال شيلي الي تبينه كان عندي احساس انه عنده شئ ويبي يفتك من وجهي لكن قلت كلمة وانا كنت حالفه اني اسويها اجيب راسه اجيبه حتى لو كلفني هالشئ عمري المهم اعيش مثل اي وحده بحب واهتمام لاني استحق هالشئ وانا الاولى
رحنا معهم وكنت مو متعوده اروح اشتري كان هو يشتري لي حتى الملابس الداخليه ماكان يحب ياخذني معه لاي مكان لما شفت الاسواق شو فيها من بلاوي وكيف البنات يلبسون وكان الناس عايشه جلست اقول من كذا مايطالع فيني يشوفني ماانتمى للعالم الانثوي ابدا المهم اخذت للبيبي ملابس ورحت اشوف شئ لنفسي واختارت لي اختي ملابس الوانها حلوه وفاتحه وعليها حركات دنتيلات مااشوفها الا بالافلام بس اخذت كم واحد وسيع علشان البسهم ين مااولد والبقيه لبعد الولاده وكل لبس طقمت معه ملابسه الداخليه وقالت قمصان النوم بعد الولاده ان شاء الله …اشتريت عطر وكريم و ناقصني ومو موجود معي كله ورحت للبيت فرحانه واول مادخلت لقيته معصب لاني تاخرت قلت كنت في السوق مسك الباب وطلع برا حطيت الاغراض ورحت اغير ملابس ولدي وبنتي وسويت له كلن سندويش وحليب اكلوا وناموا وسويت له العشا ورتبت البيت وبخرته الي اشتريته دخلت اخذ شور وغيرت السبابيح ههههه ولبست واحد ي اخذتهم مشطت شعري وتعطرت وجلست انتظر الزعلان يوصل رجع للبيت 12.5 بالليل متأخر مو عادته العاده يطلع من بعد اذان المغرب ويرجع 11 الظاهر طلعته تعويض عن الوقت انا كنت فيه بالسوق المهم لما دخل شم ريحت البخور قال من وين هالبخور قلت اشتريته قال وينه شافه وكتب اسمه شم العطر فيني قال انتي متعطره قلت ايوه قال رحته حلوه هاتي اشوفه وريته بعد كتب اسمه وانا مستغربه من حركاته …غير ملابسه قلت تعال تعشا قال مابي ونام وماعلق اي تعليق على ملابسي ابدا ابدا ولا على اي شئ اخذت بخاطري ورحت اتعشا سألت نفسي مقعوله زوجي في حياته غيري ورديت على نفسي لا لا مستحيل زوجي ملتزم ومستحيل يخونني ورحت انام … المهم جا اليوم فيه بعد تبدلت الموازين يوم ولادتي تعسرت الولاده وقدر الرحم الرحيم اولد بعمليه جراحيه المشيمه كانت بتنزل قبل والولد بخطر وصارت العمليه وجلست بالمستفشى 15 يوم عمليه بالاضافه للحمى المعتاده وهنيه صار غصب يجيب خدامه كيف بتحرك وبشتغل والبيت بدون خدامه وانا بعمليه قيصريه …طلعت من المستشفى جلست اربع ايام وامي معي المسكينه تشتغل وفي اليوم الخامس وصلت الاندونوسيهوحمدت ربي قلت رب ضارة نافعه جلست شهر وانا التوى من التعب وخاصة انه العمليه التهبت علي وعانيت معاناه وكان عصبي لانه ماكان يقدر يطلع ويخلينيوهالحركه جات بحسابه لاني حسيت اني شئ مهم عنده خلصت الشهر وهذيك الايام كان عرس اخواتي ..واخواتي تولن موضوع تفصيل ثوب العرس لاني مااكنت اقدر اتحرك خلال فترة الاربعين كنت مهتمه بصحتي اهتمام خيالي الاشياء اللي تضر العمليه وقفتها وقللت اكل الاشياء الدسمه وظليت على السوائل والسلطات اللحوم فقط لم جا يوم العرس رحت لاخواتي للصالون وهناك لابست فستناني وتمكيجت وسويت تسريحتي ورجعني اخوي للبيت علشان اخذ ولدييكان ماسكنه زوجي قلت للخدامه لبسي الاولاد ودخلت عليه لم شافني زوجي كان بيطيح من الكرسي وهذيك الساعه مو هامني يطيح ولا لا …همني ولدي بيده كان همي اكثر قلت انتبه للولد حطه بسرعه على الكنبه وجاني يركض والابتسامة بتشق وجهه قال ثلاث كلمات ورا بعضوين من كيفوهو يطالعني وشويه من الفرحه بيطير قلت بسم الله عليك شوفيك قال الظاهر مو اخواتك العرايس شكلك انتي العروس طلعت هذيك الضحكه اللي تقطعت حنجرتي وانا اتمرن عليه وعطيته ظهري ورحت اتمشى لتسريحتي البس الذهب وهو مصمت مكانه قلت له بنروح ولا لا قال لا اقصد ايه قلت بسرعه وراح يلبس وكل مايمر يحط وجهه بيني وبين المرايه يطالع فيني …الصراحه حسيت بغصه كنت ببكي حسيت اني بالغباء كنت عايشته وعدم معرفتي حرمته من اروع الامور واحلى اقلها كحل يشوفه بعيوني ولكني اخذت عهد على نفسي اني اتعلم فنون الماكياج علشان اتعدل ليل نهار له …المهم رحنا للعرس وكل شويه يرسل يلا بنروح قلت شو فيك حتى العرايس مادخلوا الصاله اصبر قال زين خلاني عشر دقايق وارسل يلا بنروح اخر شئ طنشته واول مازفوا العرايس جيت ادور زوجي علشان اروح مالقيته …سالت اخوي قال طلع من ثلاث ساعات قلت غريبه وين راح المهم طلبت من اخوي يوصلني ورجعت للبيت كلها ساعه الا وهو داخل طالعته بنظرة عتب  وينك قلت كان واحد محتاج لي ورحت له وراح ينام هالحزه مو حسيت الا تأكدت انه احد في الخط وقلت الحين بدأت الحرب ولازم انتصر لو بالحلال مو مشكله بقول نصيب لكن المشكله لو كان الموضوع حرام بحرام …رحت غير ملابسي مسحت مكياجي وانا اسال نفسي كان مشتاق لي متلهف لي ليش الحين مو مهتم ونام غيرت ولبست ملابس النوم وركض لدفتر اختي الحبيبه اشوف يمكن احصل اجابه لسؤالي ولقيت هالسطراذا طلب الزوج من زوجته بشوق عليها ان تلبيه وإلا لو كان في حياته امرأه فانها ستكون السابقه حتى لو كانت عشيقه من عشرين سنه لانه في وضع مايتحمل الانتظار انتبهن اخواتي للنقطه هذي في اي وقت زوجك يطلبك للفرش لاتهمليه روحي ولا باب الحرام موجود …عدينا ليلتنا على خير …وكان القلب يحترق من الشك والغيره .. ثاني يوم اختي سافرت لشهر العسل وبكذا عانيت الامرين لاني ماكنت اعرف كيف اتصرف …..
…………. مو لازم نذكر دول بنختصر الكلام انه عاداتها مو مثل عاداتنا وعلشان يعقلونه قالوا له بنزوجك وسوت امه المستحيل علشان تفرقه عنها ونجحت بانه زوجته وحده مااقول فيها من ملامحها ولكن كان شكلي قريب لهذي النوعيه من البنات …صح الشكل قالت لاحظي بالسياره في شئ بملابسه في اي شئ امام ملابسه كان لما يرجع للبيت مستحيل يرجع يلبسهم ولم يطلع من عندي يلبس جديد ومكوي ومرتب وجلست اترصد ملابسه هالروج قال المطلوب الحين بعد ببرود قلت طلقني ضحك قال اوكي روحي لبيت ابوك وبتجيك ورقتك كلمته سويت رنين باذني وجلست اردد كلامه مثل المهووسة اروح بيت اهلي وورقتي بتجيني اتصلت لاختي اعلمها قالت ليش تهورتي لكنت صبرتي نعرف شو الموضوع قلت ماابي افهم ابي ارجع لبيت اهلي ماعاد لي جلسه هنيه قالت لا تسوينها انصحك قلت مـــابي ركبت راسي ورحت لبيت اهلي سالني ابوي رحمة الله عليه شو الي صار قلت تهاوشنا وولم عصبت طلبت الطلاق قال روحي لبيت ابوك وورقتك بتوصلك قال ابوي اوكيه اجلسي حياك الله نشوف حل لموضوعك الله يرحمك يابوي المهم لا زوجي جاني ولا الورقه جات ويحطني ببيت اهلي خمس شهور …تعبت نفسيا ولكني كنت اكابر واضحك على روحي واقول خليه يولي …انا مو خسرانه شئ وتبون الصدق كنت خسرانه وخسرانه بعد بأسلوبي هذاك فتحت له المجال وخليته ياخذ راحته معها اكثر …اخوي الكبير لما شاف الموضوع زاد عن حده وهو ماقام يسال لاعني ولا عن عياله اتصل فيه قال فلان وينك نشوفك طولت قال مشغول مشغول وقفل موبايله تضايق اخوي وراح له لبيته قال له اسمع الحرمه ماتنركن وبنفس الوقت ماتنمسك قال شو القصد قال القصد اختي شاع عنها بين الناس انك مطلقها وامس جاني واحد من عيال العم  ميته زوجته ويبي وحده عاقله وفاهمه ومو مشكله تكون مطلقه يعني قال زوجي كيف وانا ماطلقتها من الاساس انتم تبون تخترعون نظام جديد من عندكم تزوجون وتطلقون على كيفكم قال نحن مانخترع شئ بس انت حاطها للكلام  رايح وا جاي وانت مو حاسس قال خير خير بجي بكره اكلم ابوك وبرجعها …اخوي كان ماسك نفسه بالغصب ويحلف كان ودي اضربه الي مايأدب ولكن قلت مابي اخرب عليك لو فيه امل ترجعين لزوجك …اخوي ماعلمني انه راح له انتظر اخوي يوم اثنين اسبوع وصلنا لثمان شهور وانا ببيت اهلي وهو ولا سائل فيني ولا حتى يمر يشوف عياله قال اخوي انا بعلمه الادب وراح اخوي يستكشف مكان عمل هال مخلوقه من الرقم عندي ويقول اخوي لما شفتها كان بيغمى عليه قال ليـــت كل الحرم هذي انوثتها مو طبيعيه هالانسانه قال انتي وين وهذي وين يالعربجيه لو انا مكان زوجك امسح بك البلاط مو اخليك ببيت اهلك ولا احطك مداس لرجولها  انقهرت من كلام اخوها ….قال لكن والله لادبه هو واياها زوجي عسكري وطبعا نظام كل بلد مايتزوج الا من بلده وكان زواجه بالسر …وقام اخوي يشيع بين الضباط عن سالفة زواجه الثاني  يوم اطلبوه وسالوه عن الموضوع وانكر زوجي قال لا انا متزوج من بلدي بس وحس زوجي انه بيخسر عمله لكنه واصل معاها المهم كملت سنه وانا ببيت اهلي وهو لاسائل فينا انا شو سويته بهذي السنه اهتميت بنفسي كثير اكلي شربي غيرت وايد في نظام حياتي حذفت اليماله داعي وبديت اتعلم حركات الدلع واخذت ثلاث دورات مكثفه بالماكياج تخيلوا وقبل كل هذا رحت لاقرب مستشفى اخذ حبوب مهدئه لانه النفسيه منحطه جدا جدا واذكر هذاال بعد عمل نقله رائعه بحياتي كان 10 شعبان وكانت في محاضره دينيه في المسجد الي بمنطقتنا ورحت مع اخواتي وبنات الجيران علشان نسمعها لانها كانت تتكلم عن رمضان وجلس الشيخ يتكلم عن اهمية الدعاء والتقرب لله وانه الانسان لازم يصفى قلبه وكل الاعمال ترفع لله الا ثلاث ومن ضمنها مشاحن حسيت كلامه كانه موجه لي لكن كان صوت بقلبي يقول انا ماغلطت عليه هو غلط علي هجرني حرمني لكن دست على قلبي وقلت لازم استغر ربي ماابي عملي مايقبل مستحيل احرم هالاجر ومن طلعت من المسجد وانا ابكي رحت لامي قلت لها سامحيني لو غلطت عليك قالت مسموحه مع انك ماغلطتي بشئ رحت لحبيب قلبي الله يغفر له ويرحمه لقيته جالس بحديقة البيت يفكر بمشكلتي قلت له ابوي تدري انه رمضان قرب قال ادري قلت تدري انه المشاحن مايقبل عمله قال ايه قلت شئ بقلبك عليه ابتسم الله يغفر له وبرحمه قال ليت في عيلتى اثنين من نفس طينتك لكنت مرتاح ومن يومها توجة لرب العباد بالدعاء انه الله يفرج همي وينصرني على من ظلمني ويأخذ بحق طول بعرض ودخل رمضان وبدخوله كملت اكون وصلت للشهر 11 ببيت ابوي وماشفت فيه زوجي ولاني ولدت ولدي الثالث بشوال كملنا سنه وابوه شافه بس لما كان بشهوره الاولانيه

 وأخيرا عادت الام الى بيتها بعدما تغيرت فى كل شئ وتعلمت الدرس كيف تحمى نفسها وكيف تجعل زوجها يشتاق اليها ولاينظر للآخرين

===============
ومازالت الحياة مستمرة