مهارات خاصة لمعلم الإعاقة الجسدية
سبتمبر 17, 2018
النوبات الصرعية وكيفية حدوثها
سبتمبر 18, 2018
Show all

آلام النقرس ومشاكله الصحية

آلام النقرس ومشاكله الصحية

=======

 

مرض النقرس هو الشعور بآلام شديدة في المفاصل ، وبالأخص يشعر المصاب بآلام في الإصبع الكبير من القدم ، على الرغم من أن النقرس قد يحدث في الركبة ، أو مفصل الكاحل ، أو في القدم ، أو في مفاصل اليد ، أو قد يحدث في المعصمين . و هذه الآلام تستمر مدة طويلة تترواح من 12 ساعة إلى 24 ساعة طوال اليوم . .

ويتسم بالشعور بنوبات مفاجئة وشديدة من الألم، والتورم، والاحمرار في المفاصل، وغالباً ما يكون المفصل عند قاعدة إصبع القدم الكبير.

 

أعراض النقرس

 

تحدث علامات وأعراض النقرس فجأة دائمًا، وغالبًا في الليل. وتشمل:

  • ألمًا شديدًا بالمفصل. يؤثر النقرس عادةً على المفصل الكبير في إصبع قدمك الكبير، ولكن يمكن أن يحدث في أي مفصل. وتشمل المفاصل الأخرى التي تتأثر عادةً الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع.

  • الانزعاج المستمر. بعد أن ينحسر الألم الشديد، قد يستمر بعض الانزعاج في المفاصل من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.

  • الالتهاب والاحمرار. تصبح المفاصل المصابة متورمة ومؤلمة ودافئة وحمراء.

  • نطاق محدود من الحركة مع تطور النقرس، قد لا تتمكن من تحريك المفاصل بشكل طبيعي.

مضاعفات النقرس الخطيرة

تناول الأطعمة و اسلوب حياة المريض قد يساهم في زيادة المرض . تناول بعض الأودية : كأدوية الضغط ، و أدوية الكولستيرول تساهم في زيادة المرض عند الشخص ، و حتى ارتفاع نسبة الكولستيرول في الدم له تأثير في زيادة المرض سوءاً .

 قد يكون سبب الإصابة بمرض النقرس وراثي .

قد يسبب النقرس تشكل الحصوات في الجسم ، التي تنتشر في المفاصل و تسبب الانتفاخات فيها .

 حمض اليوريك إن لم يتم علاجه فوراً ؛ فإنه يسبب بتكوّن الحصوات في الكلى ، أو يسبب الفشل الكلوي .

أسباب مرض النقرس

زيادة نسبة البروتين بصفة عامة فى الجسم هى المسبب الاول عن تراكم بلورات اليورك اسيد وقلة شرب المياه بكفية كافية .

يحدث النقرس نتيجة تراكم بلورات اليورات في المفاصل، مسببةً الالتهاب والألم الشديد المصاحب لنوبات النقرس. تتكون بلورات اليورات عند ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم.

ينتج جسدك حمض اليوريك نتيجة تكسيره لجزيئات البيورين — وهي مادةٌ طبيعيةٌ متواجدةٌ في الدم.

يوجد البيورين في العديد من الأطعمة أيضًا، كشرائح اللحم، واللحوم العضوية، والأطعمة البحرية. قد تزيد بعض الأطعمة الأخرى من نسبة حمض اليوريك، كالمشروبات الكحولية، خاصةً الجعة، والمشروبات الغنية بسكر الفاكهة (الفركتوز).

في المعتاد يذوب حمض اليوريك في الدم ويخرج مع البول من الكلى. لكن في بعض الأحيان ينتج جسدك كميةً كبيرةً منه أو تتخلص كليتاك من كميةٍ صغيرةٍ فقط. وعندها يتراكم في شكل بلوراتٍ مدببة تتجمع في المفاصل أو حول الأنسجة مسببةً الألم، والالتهاب، والتورم.

عوامل الخطر للمرض

أنت أكثر عرضة للإصابة بالنقرس إذا كانت لديك نسب كبيرة من حمض اليوريك في جسمك. تتضمن العوامل التي تزيد مستوى حمض اليوريك في جسمك ما يلي:

  • النظام الغذائي. يزيد اتباع نظام غذائي غني باللحوم والمأكولات البحرية وشرب السوائل المحلّاة بسكر الفاكهة (فراكتوز) من مستويات حمض اليوريك، والذي يزيد من خطر إصابتك بالنقرس. يزيد تناول الكحول، خاصة البيرة، من خطر إصابتك بالنقرس أيضًا.

  • السمنة. إذا كان وزنك زائدًا، فإن جسمك يفرز نسبًا أكبر من حمض اليوريك، وتعاني كليتاك التخلص منه.

  • حالات طبية. تزيد بعض الأمراض والحالات من خطر إصابتك بالنقرس. تتضمن ارتفاع ضغط الدم غير المعالج وحالات مزمنة مثل السكري، ومتلازمة الأيض، وأمراض القلب والكُلى.

  • أدوية معينة. يمكن أن يزيد تناول مدرات البول التي تحتوي على الثيازايد — تُستخدم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم — وجرعة صغيرة من الأسبرين من مستويات حمض اليوريك. وينطبق هذا أيضًا على استخدام الأدوية المضادة لرفض العضو الجديد والموصوفة للأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع أعضاء.

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالنقرس. إذا أصيب أفراد عائلتك بالنقرس من قبل، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

  • العمر ونوع الجنس. إن الرجال أكثر عرضة للنقرس من النساء، لأن النساء لديها مستويات أقل من حمض اليوريك مبدئيًا. بعد انقطاع الطمث، ترتفع مستويات حمض اليوريك عند النساء لتقارب المستويات عند الرجال. إن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس في سن مبكر — عادة بين 30 و50 عامًا — بينما تعاني النساء العلامات والأعراض بعد انقطاع الطمث.

  • جراحة حديثة أو ورم. يرتبط الخضوع لجراحة حديثة أو ورم بزيادة خطر الإصابة بالنقرس.

مضاعفات النقرس

يمكن للأشخاص المصابين بالنقرس أن تتطور لديهم حالات أكثر حدة، مثل:

  • النقرس المتكرر. قد لا يعاني بعض الأشخاص علامات النقرس وأعراضه مرة أخرى. بينما قد يعاني آخرون مرض النقرس عدة مرات كل عام. قد يساعد تناول الأدوية في الوقاية من نوبات النقرس عند الأشخاص المصابين بالنقرس المتكرر. إذا تركت الحالة دون علاج، يمكن أن يسبب النقرس تآكل المفصل وتدميره.

  • النقرس المتقدم. قد يؤدي النقرس المتروك دون علاج إلى تكوين رواسب من بلورات يوراتية تحت الجلد في عقيدات تسمى التوفة (الراسب الرملي).

  • يمكن أن تتطور التوفة في عدة أماكن، مثل أصابعك أو اليدين أو القدمين أو المرفقين أو وتر العرقوب على طول الجهة الخلفية للكاحلين. وعادة لا تكون التوفة مؤلمة، ولكن يمكن أن تصبح متورمة ومؤلمة في أثناء نوبات النقرس.

  • حصوات في الكلى. قد تتجمع البلورات اليوراتية في المسالك البولية لدى الأشخاص المصابين بالنقرس، مما يتسبب في الإصابة بحصوات الكلى.

  • يمكن لتناول الأدوية أن يساعد في خفض خطر الإصابة بحصوات الكلى.

الوقاية من النقرس

في أثناء فترة عدم وجود أعراض، قد تساعد الإرشادات الغذائية التالية على الوقاية من نوبات النقرس المستقبلية:

  • اشرب الكثير من السوائل. حافظ على رطوبة الجسم بشكل جيد، بما في ذلك الحصول على كمية وفيرة من المياه. قلل عدد المشروبات المحلاة التي تتناولها، خاصةً تلك المحلاة بشراب الذرة الغني بالفركتوز.

  • قلل من شرب الكحوليات أو تجنبها. تحدث مع الطبيب عن كميات أو أنواع الكحوليات الآمنة لك. أوضحت الشواهد المؤخرة أن الجعة بشكل خاص قد تزيد من خطورة أعراض النقرس، خاصةً للرجال.

  • تناول البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم. قد تكون منتجات الألبان قليلة الدسم ذات تأثير وقائي فعلي ضد النقرس، لذلك تعتبر أفضل مصدر للبروتين.

  • يجب الحد من تناول اللحوم والأسماك والدواجن. يمكن قبول تناول تلك الأطعمة بكميات صغيرة، ولكن احذر من الأنواع — والكميات — التي تسبب مشكلات لك.

  • حافظ على وزن الجسم ضمن الحدود المعقولة. 

  • تناول الكميات التي تحافظ على وزن صحي للجسم.

  • قد يعمل فقد الوزن على تقليل مستويات حمض اليوريك بالجسم.

  • ولكن تجنب الصوم أو فقد الوزن السريع، حيث قد يساعد ذلك على رفع مستويات حمض اليوريك بشكل مؤقت.

زيارة الطبيب

اطلب الرعاية الطبية فورًا إذا كان لديك حمى وكان المفصل ساخنًا وملتهبًا، والذي يمكن أن يكون علامة على الإصابة.

تشخيص المرض

نتيجة الصورة لـ النقرس

قد تشمل الفحوص للمساعدة في تشخيص مرض النقرس التالي:

  • اختبار سائل المفاصل. قد يستخدم طبيبك إبرة لسحب سائل من المفصل المصاب لديك. قد تظهر بلورات يوراتية (بلورات ملح الحامض البولي) عند فحص هذا السائل تحت مجهر.

  • فحص الدم. قد يوصيك طبيبك بالخضوع لفحص دم لقياس حمض اليوريك والكرياتينين في دمك. رغم ذلك، فقد تكون نتائج فحص الدم هذا مضللة. يعاني البعض من ارتفاع مستويات حمض اليوريك، لكنهم لا يصابون أبدًا بالنقرس. والبعض يصابون بعلامات وأعراض النقرس دون أن تكون لديهم مستويات حمض اليوريك في الدم غير طبيعية.

  • التصوير بالأشعة السينية. قد تساعد فحوص التصوير بالأشعة السينية على استبعاد المسببات الأخرى لالتهاب المفاصل.

  • الموجات فوق الصوتية. يمكن لفحص الموجات فوق الصوتية العضلي الهيكلي رصد البلورات اليوراتية (بلورات ملح الحامض البولي) في المفاضل أو في التُوف. يستخدم هذا الأسلوب بشكل أوسع نطاقًا في أوروبا عنه في الولايات المتحدة.

  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب ذو الطاقة المزدوجة. يمكن لهذا النوع من التصوير رصد البلورات اليوراتية في المفاصل حتى في حال عدم التهابها بصورة حادة. لا يُستخدم هذا الفحص بصفة روتينية في الممارسة السريرية نظرًا لتكاليفه وهو غير متاح بشكل واسع النطاق.

  • نتيجة الصورة لـ النقرس

العلاج المناسب للنقرس

عادةً ما يشمل علاج النقرس استخدام الأدوية. تتوقف الأدوية التي تختارها ويختارها طبيبك على حالتك الصحية الحالية واختياراتك الشخصية.

يمكن استخدام أدوية النقرس لعلاج النوبات الحادة ومنع النوبات المستقبلية.

يمكن للأدوية أيضًا أن تقلل من خطر مضاعفات النقرس، مثل تطور التوف من رواسب بلورات اليورات.

أدوية علاج نوبات النقرس

تشمل العقاقير التي تستخدم لعلاج النوبات الحادة والوقاية من النوبات المستقبلية ما يلي:

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs). تتضمن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية منتجات متاحة دون وصفة طبية مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي وغيرهما)

  • ونابروكسين صوديوم (أليف، وغيره)،

  • بالإضافة إلى عقاقير مضادات الالتهاب اللاستيرويدية المتاحة بوصفة طبية والأكثر فاعلية مثل اندوميثاسين (إندوسين) أو السيليكوكسيب (سيليبريكس).

قد يصف الطبيب جرعة أعلى لإيقاف النوبة الحادة، ثم جرعة أقل بشكل يومي لمنع النوبات المستقبلية.

من مخاطر مضادات الالتهاب اللاستيرويدية حدوث ألم بالمعدة ونزيف وقرحات.

  • كولشيسين. قد يوصي الطبيب بتناول كولشيسين (كولكريس، ميتيجار)، وهو نوع من مسكنات الألم والتي تقلل من ألم النقرس بشكل فعال.

  • قد تتم موازنة فعالية الدواء، مع ذلك، من الآثار الجانبية مثل الغثيان والقيء والإسهال، وخاصةً إذا ما تم تناوله بجرعات كبيرة.

بعد الشفاء من نوبة النقرس الحادة، قد يصف الطبيب جرعة منخفضة يومية من كولشيسن للوقاية من النوبات المستقبلية.

  • الكورتيكوستيرويدات قد تسيطر أدوية الستيرويدات القشرية، مثل عقار بريدنيزون، على التهاب النقرس وألمه.

  • قد تكون الكورتيكوستيرويدات في شكل حبوب، أو يمكن حقنها في المفصل.

عادةً ما تستخدم الكورتيكوستيرويدات فقط في حالات الأشخاص الذين يعانون النقرس الذين لا يستطيعون تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو الكولشيسين. قد تتضمن الآثار الجانبية لدواء الستيرويدات القشرية تغيرات الحالة المزاجية، وزيادة مستويات السكر بالدم وارتفاع ضغط الدم.

أدوية الوقاية من مضاعفات النقرس

إذا عانيت نوبات نقرس عديدة كل سنة أو إذا كانت نوبات النقرس قليلة التكرار ولكنها تكون مؤلمة بشكل خاص، فقد يوصي الطبيب بتناول دواء يقلل خطورة حدوث مضاعفات متعلقة بالنقرس.

إذا كان لديك بالفعل دليل على وجود أضرار ناجمة عن النقرس في الأشعة السينية المشتركة، أو أنك تعاني التوف أو مرض الكلى المزمن أو حصوات الكلى، فقد ينصح بأدوية لخفض مستوى حمض اليوريك في الجسم. تشمل الخيارات:

  • أدوية تمنع إنتاج حمض اليوريك. الأدوية التي تسمى مثبطات زانثين أوكسيديز (XOIs)، بما في ذلك ألوبيورينول (ألوبيم، لوبورين، زيلوبريم) وفيبوكسوستات (يولوريك)، تحد من كمية حمض اليوريك الذي يصنعه جسمك. قد يقلل ذلك من مستوى حمض اليوريك في الدم ويقلل من خطر النقرس.

تضمن الآثار الجانبية لاستخدام آلوبورينول الصفح الجلدي وانخفاض عدد كرات الدم. تتضمن الآثار الجانبية لاستخدام فيبوكسوستات طفح جلدي وغثيان وانخفاض وظائف الكبد.

  • أدوية تحسن إزالة حمض اليوريك. هذه الأدوية، التي تسمى محفزات بيلة حمض اليوريك، وتشمل بروبينسيد (بروبالان) وليزينوراد (زورامبيك). أدوية محفزات بيلة حمض اليوريك تحسن قدرة الكلى لديك على إزالة حمض اليوريك من جسمك.

  • قد يعمل هذا على خفض مستويات حمض اليوريك وتقليل خطورة إصابتك بالنقرس، ولكن قد يزيد مستوى حمض اليوريك بالبول. تتضمن الآثار الجانبية الطفح الجلدي وألمًا بالمعدة وحصوات الكلى. لا يمكن تناول ليسينوراد إلا مع XOI.

* تناول فيتامين سي يوميا .

* تناول الكرز ؛ الذي يقلل من حمض اليوريك في الدم .

*التخفيف من تناول اللحوم و الأسماك 
*تناول منتجات الالبان قليلة الدسم

تناول الكرفس والكركدية والزنجبيل والخيار والكرز والليمون

 

===========

بالشفاء للجميع

basmetaml.com

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى
%d مدونون معجبون بهذه: