احذر من علامات الجلطة الدموية
سبتمبر 19, 2018
عقوبة أذى الجار
سبتمبر 21, 2018
Show all

الأطفال التوحديين ومظاهر القصور المختلفة

الأطفال التوحديين

ومظاهر القصور المختلفة

========

 

 

وغنى عن البيان أن الأطفال التوحديين يعانون من قصور واضح في معدل نموهم المعرفي وفي قدراتهم المعرفية المختلفة. كما أنهم من جانب آخر يعانون من قصور واضح في مجالات أخري تعد بمثابة ثوابت أساسية يمكن أن نعرف هذا الاضطراب من خلالها، كما يمكن أن نعرض لها علي النحو التالي:-


1- قصور في نموهم الاجتماعي


يتمثل هذا القصور من جانب أولئك الأطفال الذين يعانون من ذلك الاضطراب في وجود صعوبات ومشكلات اجتماعية عديدة من جانبهم فيما يتعلق بالجانب الاجتماعي عامة لدرجة تجعله يمثل في أساسه مشكلة اجتماعية. ومن الصعوبات التي تواجههم في هذا الجانب ما يلي:-
o صعوبة في إقامة العلاقات الاجتماعية المتبادلة.
o قصور الانتباه المشترك من جانبهم.
o عدم قدرتهم على التعاطف مع الآخرين.
o صعوبة فهم القواعد الاجتماعية من جانبهم.
o عجزهم عن الارتباط بالأقران.
o عدم قدرتهم على التواصل البصري.
o عدم قدرتهم على فهم تغييرات الوجه.

2- قصور في التواصل مع الآخرين

يعاني هؤلاء الأطفال أيضاً من قصور في التواصل سواء لفظياًُ أو غير لفظي حيث أن هناك 50% منهم على الأقل لا تنمو اللغة لديهم على الإطلاق، وبالتالي لا يكون بمقدورهم استخدام اللغة في الحديث أو استخدامها للتواصل، أما بالنسبة الباقية فإنها تعاني من قصور واضح في نمو اللغة لديهم حيث يتأخر ذلك النمو بشكل ملحوظ، ولا يكون لديهم سوى بعض الكلمات القليلة،

ومع ذلك لا يكون بإمكانهم استخدامها في سياق لغوي صحيح كي تدل على معناها الذي نعرفه نحن، أي أنهم لا يستخدمونها بشكل صحيح، كذلك فهم يعانون من اضطرابات مختلفة في النطق 
ومن ناحية أخري فإن لغتهم التعبيرية  تتسم التكرار، والترديد المرضى للكلام، والنطق النمطي لتلك الكلمات التي يعرفونها، وعدم القدرة على إجراء محادثات متبادلة مع الآخرين أي عدم القدرة على إقامة حوار أو محادثة معهم، وإبدال الضمائر،

كما أن نغمة الصوت وإيقاعه من جانبهم يكونا غير عاديين، هذا بخلاف الاستخدام الشاذ أو غير العادي للإيماءات. ومن ناحية أخري فإن لغتهم الداخلية   أي قدرتهم على التظاهر أو اللعب التخيلي تمثل جانبا آخر من جوانب القصور التي يعانون منها. أما قدرتهم على الفهم والاستيعاب من جانب آخر فهي محدودة جداً، كما أنهم يكونوا غير قادرين على فهم وإدراك المفاهيم المجردة. 

3- اهتمامات وميول وسلوكيات مقيدة وتكرارية

وفيما يتعلق باهتماماتهم وسلوكياتهم المقيدة والتكرارية فهي تتضح في أمثلة عديدة من بينها أن أنماط لعبهم تكون تكرارية ونمطية، وأنهم يقومون بجمع أشياء معينة غالباً ما تكون غير ذات قيمة أو جدوى لهم، ويضعونها في صف. كذلك فمن أهم الأمور التي تميزهم التعلق بأشياء غير عادية والانجذاب إليها، والانشغال الشديد بموضوعات أو أمور معينة، ومقاومة أي تغير يمكن أن يطرأ على بيئتهم المحيطة حتى وإن كان مثل هذا التغير بسيطاً، والإصرار على التمسك بروتين صارم في أداء الأشياء إلي جانب القيام بحركات نمطية معينة. 

وعلى الرغم من أن جميع الأطفال التوحديين يعانون من جوانب القصور تلك التي عرضنا لها فإن تلك المشكلات التي تصادفهم في كل منها تتوقف على مستوي ذكائهم، كما قد تتوقف على عمرهم الزمنة إلي حد ما حيث أنه مع زيادة مستوي الذكاء، وزيادة العمر الزمني يزداد احتمال استخدام الطفل للكلمات المختلفة، ودخوله في تفاعلات اجتماعية مع الآخرين، والانشغال باهتمامات خاصة، وتجميع الحقائق بدلاً من تجميع الأشياء.

ومع ذلك يبقي الطفل مع زيادة عمره الزمني ووصوله إلي مرحلة المراهقة وما بعدها معتمداًُ بشدة على أسرته، وتظل له احتياجاته الخاصة التي تتطلب العديد من التؤاؤمات في البيئة المحيطة وذلك على العكس من أقرانهم ذوي متلازمة أسبرجر والذين يكون مستوي ذكائهم كما يري عادل عبد الله (2004) على الأقل في المستوي المتوسط، كما يكون مستوي ذكاء بعضهم الآخر مرتفعاًُ، وربما يكون مرتفعاُ جداً مع العلم بأن بعضهم يكون موهوباُ في مجال أو أكثر من المجالات المختلفة للموهبة

 

وجدير بالذكر أن التدخلات المختلفة وخاصة التدخلات الطبية أو الغذائية التي تتعلق بتحديد نظام غذائي معين يكون أثرها محدوداً، أما التدخلات الأخرى والتي تكون سلوكية في الغالب كما يرى عادل عبد الله (2002) حتى مع استخدام المثيرات البصرية التي تسير وفق الاتجاهات الحديثة في هذا الصدد وفي مقدمتها جداول النشاط المصورة فإن نتائجها تتوقف على مستوى ذكاء الطفل وترتبط به في علاقة إيجابية.

ولكن برامج التدخل المبكر تسهم في الحد بدرجة كبيرة من تلك المشكلات المتباينة التي يعاني الطفل منها فتنعكس على الأسرة كذلك حيث أن عدم التعامل بفاعلية مع تلك المشكلات يقلب حياة الأسرة رأساً على عقب، ويجعلها لا تطاق، كما أن النجاح في التعامل من خلال تلك البرامج ييسر التفاعل بين أعضاء الأسرة.

=============

اعداد

حسن رزق

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى
%d مدونون معجبون بهذه: