اختلاف الطباع بين الزوجين
أكتوبر 8, 2018
الجماع بين العقد والدخول للأزواج فـقـط
أكتوبر 9, 2018
Show all

قصة طموح وكفاح زوجة

قصة طموح وكفاح زوجة

======

 

اليوم نحن مع قصة زوجة رأيتها وأحسست بما تعانيه من صوتها والمعاناة التي عاشتها مع زواجها الأول وكيف كانت وكيف أصبحت وما هى الان ؟

 نتابع قصتنا ونشارك الاراء .

كانت طفلة صغيرة تلعب مع اخوتها وكانت هى اصغرهم سنا وكان والدها يهتم بها كثيرا وكان يراها صاحبة كلمة وسوف تتحمل المسؤولية منذ الصغر ومرت الايام وكبرت فاطمة وأصبحت عروسة وتقدم لها رجل كان من اختيار ابيها وتزوجت زواج عادى كما تعارف عليه الشرع والعادات والتقاليد بان الاب هو الذى يختار الزوج صاحب الوظيفة الحكومية للبنت وعلى البنت السمع والطاعة

وتزوجت فاطمة وأكملت دراستها الجامعية وكان لها طموح ان تكون شيئا ولم تكتفى بالمؤهل العالى و بعد ان انجبت منه ولدين وكان زوجها لا يريد لها ان تكمل دراستها ولكنها اصرت وأكملت الدراسات العليا وحصلت على درجة الماجستير ثم الدكتوراه وأصبحت مدربة فى جهة رسمية بالتعليم وأصبحت تلقى المحاضرات وحصلت على الشهرة وأصبح الناس يعرفونها ويتحدثون عنها

ولكن هذا لم يرضى زوجها صاحب العادات والتقاليد من اهل الصعيد وكان يتضايق من ذكر اسم زوجته صاحبة العلم وكان يشعر بأنه لا شئ بالنسبة لها بالرغم من انه كان يستفيد ماديا منها ويسحب منها اموالا برضاها او غير رضاها ولكن المشاكل كثرت بين فاطمة وزوجها لدرجة انها كانت عندما تراه تشم رائحة كريهة ويعمى بصرها وكأنها لم تراه بالرغم من محاولتها العديدة بان ما تفعله هو لصالح الاسرة والبيت

بالرغم من انها وعلى كلامها كانت تتحمل كل شئ فى البيت وكانت هى المسئولة عن تربية الاولاد والبيت والمصاريف علاوة على دراستها وتنقلها من مكان الى مكان على نفقتها الخاصة وبعد حصولها على الدكتوراه كانت بداية النهاية لها ولزوجها ولبيتها

نعم فقد طلب الزوج منها ترك كل شئ وظيفتها كمعلمة ونشاطها بالتدريب وتتفرغ للبيت وخيرها بين ذلك وبين الطلاق بعد عشرة حوالى عشرون عاما تقريبا  وأصبحت العشرة صعبة بينهما وكان الاختيار لفاطمة الزوجة التى رأت احلامها تضيع منها وتتلاشى امام رغبات زوج لا يتحمل المسؤولية وتتحكم فيه العادات والتقاليد ولديه حالة نفسية مملؤة بالضيق وعدم الرضى عن زوجته وإنها بالنسبة له اصبحت غير هامة ولا لها وجود معه وكان قراره الطلاق بعد موافقة الزوجة

وتركت له كل شئ من اجل طموحها ورغبتها فى تكملة طريق العلم وتم الفراق وصارت فاطمة فى طريق وزوجها فى طريق اخر وتفرق الجسد الواحد والطريق الواحد وأصبح لكل من الزوج طريق اختاره بنفسه وكذلك الزوجة التى فقدت الحب والحنان والعطف ولكن ما مصير الابناء ولدين فى مقتبل العمر يحتاجون للرعاية ولمن ينفق عليهما حتى يصلا لبر الامان وهما فى سن كبير لحد ما اى انهما طبقا للشرع فهما فى مسؤولية الاب والأم ليست حاضنة ولكن الابناء اختاروا البقاء مع الام

وحملت الام ابنائها ورحلت الى طريق لا يعلمه إلا الله طريق اكون او لا اكون والأب تزوج بأخرى بالتعليم لتنفق عليه او لتساعده تزوج بربة بيت للفراش والطبيخ والنظافة ليس إلا زوجة عادية تريد السكن والحياة الزوجية بلا طموح علمى ولا اى شئ إلا الزواج فقط وهنا كان الفرق بين زوجة طموحة كانت فى احتياج لمن يساعدها ويشجعها ويقف بجانبها وبين زوجة عادية لسى سيد

وكان الله فى العون وجاء الفرج من الله وسافرت الزوجة فاطمة للخارج وعملت بجامعة ومعها ابنائها  وهى الان ام وأب وهى التى تصرف عليهما وهى التى ستزوجهما ولن تستريح إلا ان ترى اولادها اصحاب اسرة .

ولكن فى يوم من الايام فكرت فاطمة الام فى الزواج كحق لها فى الحياة وبعد طلاق دام اكثر من اربع سنوات وهى فى سن الخمسين  وكانت المشكلة رفض الابناء لزواج الام وتقبلت الام الامر ولم تتزوج ولكنها الان تفكر مرة اخرى بالزواج لأنها فكرت فى شئ وهو ماذا بعد زواج الاولاد وكل ولد سيكون ببيته وزوجته وهى ستظل بمفردها

فهى تريد الأمان والدفء والحنان التى حرمت منه لفترة طويلة وتريد من يشاركها احلامها وعملها وأفكارها ويخفف عنها عناء ومشقة العمل فهل سيتحقق لها ما تريد وإذا وجدت من يتفاعل معها  ويتقارب منها عقليا وثقافيا وفكريا فهل يوافق الابناء على زواجها بالرغم من انها تملك قرارها؟

انها تحب وتريد الحياة وهى مشتته فكريا بين الحب والزواج ولكنها لا تريد ان تخسر ابنائها وقد ضحت بالكثير والكثير من اجلهم وفى نفس الوقت هى دكتورة مشهورة ومعروفة فهل ان لم تتزوج الان وهى فى سن الخمسين وبعد زواج الابناء ستكون فى سن الثالثة او الرابعة والخمسين فهل سيسمح لها بالزواج فى هذا السن ؟

قصتنا حقيقية ومنتشرة فى مجتمعنا فهناك الف فاطمة بهذا الوضع الاجتماعى من رجال لا يهمهم إلا انفسهم وسوء الفهم وانعدام الحوار بين الازواج وعدم تحمل المسئولية والعنترية الرجولية انا راجل بلا فهم ولا وعى وحب السيطرة على الزوجات وتحطيم افكارهم ورغباتهم المشروعة وسهولة نطق كلمة انتى طالق وتفكيك الاسرة —

من يتحمل كل ذلك ؟

ماذا ترون ما طريق فاطمة تتزوج ام لا وهل للأبناء حق منع الام المطلقة من الزواج لمصلحتهم الشخصية وخاصة انها وضعتهم على الطريق بعد نهاية تعليمهم وحصولهم على الشهادات العليا وأصبحوا رجال يتحملون المسئولية ؟

======

تحياتى

حسن عبدالمقصود على

 

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى
%d مدونون معجبون بهذه: