الجماع بين العقد والدخول للأزواج فـقـط
أكتوبر 9, 2018
اقوال زوجية لا صحة لها 
أكتوبر 10, 2018
Show all

متزوج ويحب اخرى س وج للأزواج فقط

متزوج ويحب اخرى

س وج للأزواج فقط

===== 

نتابع أيها الاخوة الكرام سلسلة س وج للازواج تلك الاسئلة التى يبحث الكثير من الازواج عن ايجاد اجابة شرعية لها وقد تناولنا مقالين سابقين من تلك الاسئلة وبعد كثرة المشاهدات والاتصالات من كثير من القراء الافاضل وجب علينا الاستمرار فى عرض وجمع هذه الاسئلة والاستفسارات وبارك الله فى علمائنا ومشاخينا وجزاهم الله خيرا .

ومن هذه الاسئلة – نتابع

س: هل يجوز للرجل أن يخفف من شهوته عن طريق إتيان زوجته مرة من قبلها ومرة في دبرها ؟.

ج :الجماع في الدبر أمر لا يجوز بحال.ولا علاقة لهذا الجماع الشاذ والمحرم بكبح جماح الشهوة الزائدة.ومن كان من الرجال شديد الشهوة بحيث لا تعفه امرأة واحدة فلم يشرع له لإفراغ شهوته إلا أن يبحث عن ثانية أو يصوم.
=====

س  : هل يجوز للرجل أن يقبل زوجته بعد غيابه أو غيابها الطويل,أمام الأولاد ؟

ج : هو جائز بشكل عام.والأمر متروك للزوجين يقبلان أو لا يقبلان,لكن بشرط أن يكون التقبيل عاديا كما جرى عرف الناس أي على الخدين.

=====

س  : رجل متزوج يحب امرأة غير زوجته ولا يستطيع الزواج منها لسبب من الأسباب,ولا يقوم بأية مخالفة شرعية مع هذه المرأة الثانية.هل يأثم على ما في قلبه من حب لها ؟

ج :لا يجوز للإنسان أن يعلق قلبه بامرأة أجنبية عنه ويسترسل في التفكير فيها لأن حديث النفس وإن كان لا يؤاخذ به الإنسان إلا أنه قد يصير عزماً يأثم به والعياذ بالله إذ أن في هذا التعلق ذريعة إلى دخول الشيطان على نفسه وفتنتها بهذه المرأة.وقد ذكر النبي-ص-أن هوى النفس من وسائل الزنا،ففي حديث مسلم أن رسول الله-ص-قال:”كتب على ابن آدم حظه من الزنا مدرك ذلك لا محالة،فالعين تزني وزناها النظر،…والقلب يهوى ويتمنى،والفرج يصدق ذلك أو يكذبه”.ومع ذلك فما دام الحب شيئاً في القلب ولا يعمل الزوج بمقتضاه فلا إثم فيه بمجرده بإذن الله,والواجب على الرجل هو تقوى الله تعالى وبذل الوسع في صرف النفس عن التفكير في هذه المرأة.

======

س: هناك بعض الأدوية مثل”الفياجرا”التي تساعد على إطالة فترة الجماع أو تضاعف من الرغبة الجنسية,هل الشرع يسمح بتناول هذه الأدوية ؟

ج : يجوز استعمالها إذا كان الرجل في حاجة إليها مثل رجل كبير في السن ويمكن أن تكون زوجته لا تزال شابة وفي حاجة إلى إمتاع وإلى إحصان.ومثل أن يكون عند الرجل بعض الأمراض التي تضعف من قدرته الجنسية.

ولأن هذا الدواء له بعض الجوانب السلبية والآثار الثانوية التي يمكن أن تكون خطرة جدا على صحة الرجل,فلذلك يصبح من الواجب أن يستشير الزوج طبيباً خبيرا وثقة,فإذا سمح له بذلك فليستعملها ولا حرج عليه بإذن الله.والناس من قديم الزمان عندهم وصفات طبية شعبية عشبية يتخذونها لهذا الأمر.إنه لا حرج في استخدامها مادام الرجل يريد الاستمتاع بالحلال وفي الحلال.هذا مع التنبيه إلى أن هذا الدواء حتى الآن غال جدا.

=======

س  : أنا فتاة متزوجة حديثا من رجل يخاف الله ويصلي,لكن مشكلتي معه أنه لا يقوم بحقوقي الزوجية (بالجماع),وعذره الوحيد أنه لا يريد الأطفال.وإذا أراد شيئا مني أخذ ما يريده واستمتع وشبع بدون أن يمس بكارتي وبدون جماع.هل يجوز لي أن أطلب الطلاق لهذا السبب ؟

ج :إن الله عز وجل كما أوجب على المرأة طاعة زوجها أوجب على الرجل معاشرة زوجته بالمعروف.والجماع من آكد الحقوق للمرأة على زوجها،قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-في الفتاوى الكبرى:”ويجب على الرجل أن يطأ زوجته بالمعروف وهو من أوكد حقها عليه,أعظم من إطعامها،والوطء الواجب قيل: إنه واجب في كل أربعة أشهر مرة،وقيل:بقدر حاجتها وقدرته،كما يطعمها بقدر حاجتها وقدرته,وهذا أصح القولين”.وإذا أبى الزوج القيام بهذا الحق فليس على المرأة جناح أن تطلب الطلاق.ومع ذلك نتمنى من المرأة أن لا تلجأ إلى طلب الطلاق إلا بعد أن تنصح زوجها ويمكن أن تستعين بثقة من أهله أو من أهلها أو..من أجل أن ينصحوه.

ومع التأكيد على أن الزوج آثم من جهتين:الأولى من جهة أنه يمنع الحمل بدون عذر شرعي, والثانية من جهة أنه يحرم زوجته من حقها في الجماع,يمكن أن تقترح المرأة على زوجها استعمال الواقي حتى يمتعها بالجماع ولا تحمل منه في نفس الوقت,عوض أن تطلب الطلاق.

====

س: هل يجب دفع جميع المهر بمجرد الدخول ؟

ج :نعم!بعض الأحكام علقها الشرع على العقد مثل حرمة الأم بمجرد العقد على البنت.وهناك أحكام أخرى علقها الشرع على الدخول مثل وجوب جميع المهر وكذا إيجاب العدة على المرأة بالطلاق..

======

س: أنا فتاة مقبلة على الزواج وأريد أن أسأل:هل يجوز للمتزوج أن يقول لزوجته في ليلة الدخول “اخلعي ملابسك”؟ وهل يجب أن توافقه ؟

ج :يجوز للزوجين أن يرى كل واحد منهما سائر جسد الآخر،وعلى ذلك فلا حرج في أن يطلب الزوج من زوجته أن تخلع ملابسها ماداما في مكان لا يراهما فيه أحد.وعلى الزوجة أن تطاوع زوجها في ذلك لعدم وجود مانع شرعي من ذلك ،خصوصاً وأن في ذلك كمال الاستمتاع.وجواز تعري الزوجين لبعضهما بديهي في ديننا.

=====

وللحديث بقية

نتابع

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى
%d مدونون معجبون بهذه: