الاضطرابات السلوكية وكيفية الحكم عليها
مايو 27, 2018
مبادئ التخطيط المبرمج للأطفال المعاقين القابلين للتعلم
مايو 27, 2018
Show all

المنهج وسوء التطبيق

المنهج وسوء التطبيق

=======

تحدثنا من قبل عن إعاقات التعلم والأسباب المؤدية إليها وذكرنا أن هذه الأسباب والإعاقات تجعل من الطفل المصاب بها غير عادى ويحتاج إلى تدخل علاجي تربوي ونفسي وذكرنا كذلك أن المعلم الذي يعمل مع أطفال معاقين صالحين للتعلم يجد نفسه يقوم بالعمل مع أطفال يكشفون عن عيوب تعليمية غير عادية لا يمكن تفسيرها بالمشاكل البصرية أو السمعية الحادة وهم دون مستوى الذكاء المتوسط ويفتقرون إلى فرصة التعليم فماذا يمكن أن يقال عن هؤلاء الأطفال ؟

واليوم نتابع العنصر الرابع من مبادئ التخطيط المبرمج للأطفال القابلين للتعلم وهو :

استخدام احدث الوسائل الممكنة

بشرط عدم تغير العوامل المتاحة .

وهنا نجد انه بعد تجمع البيانات المتصلة بخلفية التعليم وتاريخه فلا بد من بذل كل المحاولات كي نحدد اى المناهج والمواد التي استخدمت مع كل طفل فلو أن مناهج معينة استخدمت دون نجاح أو بنجاح محدود فربما تكون هذه المناهج غير ملائمة أو ربما لم تنفذ بالطريقة الصحيحة

وعلى كل حال نجد في حالة تعلم القراءة ضرورة الاستمرار في محاولة مساعدة الطفل على تعلم القراءة بشكل أكثر فاعلية مع محاولة القيام بطريقة مدروسة لاستخدام وسيلة مختلفة أمام أعين الطفل وإحساسه ونجد انه كلما ذادت مشكلة التعلم قوة كلما طالت فترة إدراك الطفل لها وإحساسه بها

وهذا المبدأ يفرض انه عندما يبدو كثيرا من وسائل المعالجة ممكنا وبينما تبقى العوامل الأخرى جميعها على وجه التقريب دون تغير فمن المحتمل أن يكون أكثر المناهج اختلافا هو أكثرها تأثيرا وفاعلية

وهذا المبدأ يفرض أيضا إننا نجمع المعلومات التي لها علاقة بنوع المناهج المستخدمة سلفا في حجرة الدراسة المنتظمة أو في محاولات العلاج المبكر .

بمعنى أخر نقول إن أهمية فحص المحاولات العلاجية السابقة من الممكن أن تكون قد فقدت التطبيق الجيد لها مع وجود احتمالات تدل على التأثير المحتمل لمثل هذا المنهج .

======

وللحديث بقية

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: