مصادر التعلم الاجتماعي
مايو 28, 2018
الجنس فى الإسلام الهدف والمعنى
مايو 28, 2018
Show all

الجنس وضوابطه في الإسلام

الجنس وضوابطه في الإسلام

=======

قال تعالى فى كتابه الكريم :

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ﴾ [النساء: 1]،

وقوله – تعالى -: ﴿ وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى ﴾ [النجم: 45].

﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ [الروم: 21]

﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ﴾ [الأعراف: 189]،

ويعتبر الجنس أحد الموضوعات المحاطة بخطوط حمراء في المجتمعات العربية، إذ يتم التعامل معه بحساسية مفرطة، غير أن المفارقة الغريبة أن موضوع الجنس كان موضوعا مطروقا متحدثا بشأنه، وفي أحيان غالبة، بكثير من التفصيل في المجتمع الإسلامي الأول على عهد الصحابة رضى الله عنهم والتابعين، لأن القاعدة المستحكمة كانت هي “لا حياء في الدين” ولا حياء في طلب العلم.
ولكن من الممكن تكوين فكرة عن فلسفة الجنس في القرآن من خلال تتبع المفردة الجنسية المبثوثة بين السور والآيات.
حسب العديد من الدراسات فإن جزء كبيرا من مشاكل الأزواج المسببة للطلاق أو التي تعكر صفو العلاقة بين الزوجين تبدأ من غرف النوم، نتيجة عدم إدراك أحد الزوجين أو كليهما لأهمية العلاقة الجنسية إما جهلا أو تجاهلا أو بسبب سوء التربية.
فالجهل بالدين والحياء الزائف والنفاق الاجتماعي وثقافة “حشومة” جعل من موضوع الجنس “طابوها” لا يمكن الاقتراب منه، وكأنه عيب أو حرام.
رغم أن الإسلام تعامل مع الموضوع بقمة الواقعية باعتباره أحد الشهوات والغرائز التي وضعها الله في الإنسان، ورغم أننا نجده حاضرا بشكله الطبيعي –دون تقزيم ولا تضخيم.

وفي حياة الصحابة يتحدثون عنه و يستفسرون عن بعض قضاياه لا يمنعهم الحياء المصطنع المتكلف، لأنهم اعتبروه من الدين وأطره بالدين،

 أن الإسلام هو دين الواقعية بامتياز وأنه لم يكبت الغرائز أو يقبرها ولم يدع إلى رهبانية تخالف سنة الله في خلقه، لذلك تعامل مع “شهوة الفرج” أو الجنس بمنتهى الوضوح، فكان طبيعيا أن يشغل الموضوع أبوابا طويلة عريضة في كتب الفقه،

كما أن علماء المسلمين ألفوا تآليف في سعادة الجسد، وفصلوا في الإمتاع والإشباع بغاية الإحصان للزوجين، لكونه أحد أسباب الاستقرار النفسي والعاطفي والأسري، وقد يتعجب البعض من مثل ما روته السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها في حديث “العسيلة”، وملخصه أن امرأة صحابية تريد التطليق لصغر حجم عضو زوجها، والصحابة يسمعون والرسول يتبسم ويصدر حكما في النازلة ولا يزجرها.

فالإسلام وضع قواعد عامة للحياة الجنسية، وارتقى بالعلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة إلى مرتبة الحقوق المتبادلة ووضع لها إلى جانب القواعد آدابا ذوقية راقية، كما سما بالجنس من مجرد علاقة بدنية بهيمية دوابية إلى علاقة روحية وقلبية، تصل إلى مرتبة العبادة التي ينبغي لكل من الزوجين أن يؤديها على أحسن وأكمل وجه،

وسمى الاتصال الجنسي بين الزوجين جماعا ومعاشرة كناية على أن هذه العلاقة يراد لها جمعا بين جسدين وروحين وقلبين دنيا وأخرى لأن الدنيا معبر للآخرة في فلسفة الأديان السماوية ومنها الإسلام.

و لم يغلق الإسلام باب التعلم من الغرب أو من الحكمة الإنسانية المشتركة، وما راكمته من خبرات في مجالي الثقافة الجنسية والطب الجنسي، عن طريق التجربة والبحث الطبي الإكلينيكي، حول فزيولوجية الجنس وخارطة الإثارة في الجسم ودور الهرمونات والغدد في الإثارة، بدون انحلال أو إباحية، لأن الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها.

لهذا فالحديث عن الجنس والتربية الجنسية ليس دعوة إلى الإباحية أو لإشاعة الفاحشة بين الناس أو تشجيعا على الزنى أو تشجيعا على الفساد، فمعرفة الصبي والفتاة بعلامات البلوغ، وتعرفهم على أعضائهم الحميمية “عوراتهم”، وتعيلمهم الطهارة والغسل بعد الحيض ومن الجنابة وأسس النظافة الأولية، كحلق شعر الإبطين والعانة، من أوجب الواجبات على الآباء والأمهات،

وهي المقدمة لتربية جنسية سليمة هي من الدين، تربية ينبغي أن تساهم فيها المدرسة في برامجها التعليمية والمسجد والإعلام ومؤسسات المجتمع المدني بشكل متكامل، يقدمون المعلومة الصحيحة مع التوجيه الأخلاقي اللازم،

يمكن مقاربة نظرة الإسلام لموضوع الجنس من خلال عدة مستويات تعطي صورة واضحة عن فلسفة ورؤية الإسلام للجنسانية:

ففي مستوى أول وضع القرآن الكريم باعتباره المصدر الأسمى للتشريع القواعد الكلية والشمولية المؤطرة لفلسفة الجنس والواضعة للأسس الأخلاقية والآداب العامة،

في حين عالجت السنة النبوية تفاصيل الموضوع من خلال معالجة النوازل اليومية بالإجابة عن فتاوى الصحابة رضي الله عنهم واستفساراتهم،

وفي مستوى ثالث غطى الاجتهاد الفقهي بالاعتماد على الكليات المؤسسة مساحات الاجتهاد في ما يستجد من حياة المجتمع من قضايا وحوادث بتعبير الفقهاء،

كما اهتمت العديد من البحوث قديما وحديثا بالمستوى العملي الإجرائي في إطار ما يسمى بالتربية الجنسية فى ضوء الشريعة الإسلامية .
=========
وللحدبث بقية

حسن رزق

hassan rzk
hassan rzk
خبير ومستشار تربوي سابق ومدير وصاحب موقع بسمة امل العائلى

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: